موسكو - وكالات

أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يوم الثلاثاء إن الإستادات التي ستستضيف كأس العالم لكرة القدم 2018 تسير وفقًا للجدول الزمني في المجمل مع وجود بعض التأخير.

وقال بوتين خلال إجتماع مع كبار المسؤولين الرياضيين وحكام الأقاليم وأبرز الرياضيين لمناقشة الاستعدادات لكأس العالم “هذه التأخيرات ليست حساسة وليس هناك ما يدعو للقلق ولكن وكما كنت أقول دومًا… أصعب شيء هو أن تقوم بالمهام الموكلة إليك في المرحلة الأخيرة”.

وأضاف “إذا ما شعرنا بالاسترخاء فإننا لن ننجز عملنا على أتم وجه”.

وخففت روسيا من قواعد التأشيرات لجماهير كرة القدم الأجنبية وضخت ملايين الدولارات لبناء الإستادات والفنادق وغيرها من أعمال البنية الأساسية مع سعي الكرملين لتحسين صورة روسيا في ظل أسوأ أزمة مع الغرب منذ الحرب الباردة.

وبينما يشعر المسؤولون بالتفاؤل بشأن مدى تقدم البلاد في استعداداتها لاستضافة بطولة العام المقبل فانهم يشددون على ان هناك الكثير الذي يجب القيام به.

وقال وزير الرياضة الروسي بافل كولوبكوف إن الاستعدادات تمضي على قدم وساق لكنها لا تخلو من صعوبات وتأخيرات.

وأضاف كولوبكوف إن إستاد سمارا الذي يسع 45 ألف مقعد وسيستضيف مباريات بكأس العالم عانى من تأخير في المنشآت في العام الماضي ويظل متأخرًا في جدول أعماله.

وأضاف كولوبكوف “حدثت بعض التأخيرات في مراحل مختلفة للبناء في إستاد سمارا” مشيرًا إلى أن الشركة المسؤولة عن البناء عوقبت بالغرامة.

وأضاف “تم وضع جدول زمني لتعويض تلك التأخيرات إضافة (لنظام) للمراقبة اليومية لعملية استكمال المنشآت”.

وأقرت الشركة في أغسطس الماضي بحدوث تأخير لمدة 30 يومًا لكنها تأمل في إنجاز عملها بالإستاد بنهاية العام الجاري وهو الموعد النهائي المبدئي لإكمال العمل.

واستعرضت روسيا أربعة إستادات من إجمالي 12 خلال منافسات كأس القارات هذا العام أما بقية الإستادات فلا تزال تحت الإنشاء ولم يتم اختبارها بعد.

وستقام منافسات كأس العالم بين 14 يونيو  و15 يوليو المقبلين في 12 ملعبًا في 11 مدينة تشمل موسكو وسان بطرسبرج وكازان وسوتشي.