رام الله-أش أ

 أشاد الرئيس الفلسطيني محمود عباس بالجهود التي تقوم  بها مصر بقيادة الرئيس عبدالفتاح السيسي من أجل إنهاء الانقسام وتحقيق المصالحة  الفلسطينية بين فتح وحماس.

مؤكدا أن رعاية مصر للمصالحة مرحب بها من كل أبناء الشعب  الفلسطيني وذكر عباس  في لقاء مع وفد إعلامي مصري خلال زيارته إلى رام الله  إن مصر مهمة جدا  بالنسبة لنا لأننا جزء من أمنها القومي ولا غنى عنها سواء في الماضي أو الحاضر  أو المستقبل لأنها صاحبة موقف ورأي ومصلحة في إتمام المصالحة وإنهاء الانقسام ولن  نقبل أن يتدخل أحد في شؤوننا الداخلية إلا مصر المكلفة من الجامعة العربية بملف  المصالحة.

وأضاف “أننا من جهتنا لدينا رغبة شديدة جدا في إتمام المصالحة الفلسطينية بعد 11عاما  من الانقسام الذي تسبب في آلام كبيرة جعلتنا نكون أكثر تصميما الآن في إعادة  اللحمة للشعب الفلسطيني وإلى الأرض الفلسطينية”.

مشيرا إلى أنه بدون هذه الوحدة لن  نتمكن من إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة  وتابع “من مصلحتنا أن تكون هذه الوحدة وبالتالي عندما قدمت حماس المبادرة تلقيناها  مباشرة, وقررنا فورا إرسال الوفود إلى غزة من أجل تنفيذ تفاهمات القاهرة والبدء  في المصالحة” لافتا إلى أن زيارة وفد الحكومة لقطاع غزة يعد دليلا على الرغبة  الشديدة في المصالحة.