القاهرة - أ ش أ

أشاد مجلس حكماء المسلمين بالإجراءات الإيجابية التي شهدها ملف المصالحة الوطنية الفلسطينية في الأيام الأخيرة، داعياً الأشقاء في فلسطين للمضي قدماً نحو إتمام هذه المصالحة، بما يعزز لحمة الشعب الفلسطيني، ويدعم جهوده في إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة، وعاصمتها القدس الشريف.

وثمن مجلس حكماء المسلمين ما بذلته جمهورية مصر العربية وقيادتها الرشيدة من وساطة ومساع كريمة، ما كان له الفضل الأكبر في إعادة لم الشمل الفلسطيني وإنهاء الانقسام الذي خيم على العلاقات بين أبناء الشعب الواحد، في وقت هم أحوج ما يكون إلى الوحدة والاصطفاف في مواجهة الاحتلال ومخططاته الاستيطانية.

وشدد المجلس على أن نضال الشعب الفلسطيني نحو الاستقلال واستعادة أرضه المحتلة يحتاج لتضافر كافة الجهود الفلسطينية والعربية والإسلامية، ودعم المنصفين ودعاة الحرية والعدالة في العالم أجمع.