القاهرة - أ ش أ

أكدت الجامعة العربية أهمية تعزيز التنمية المستدامة وإشراك المرأة وتعزيز مكانتها في الدول العربية مشيرة إلي أهمية إقامة التكتلات الاقتصادية الإقليمية لدعم تنفيذ أهداف التنمية المستدامة وتعزيز التعاون بين الفاعلين الاقتصاديين في الدول العربية والأفريقية.

جاء ذلك خلال الكلمة التي ألقاها السفير بدر الدين علالي الأمين العام المساعد للجامعة العربية للشئون الإجتماعية نيابة عن الأمين العام للجامعة خلال المؤتمر والمعرض الدولي نحو تنمية مستدامة “النداء العربي الأفريقي..التكتلات التجارية الاقتصادية والتعاون الدولي” والذي انطلقت أعماله اليوم الاثنين بمقر الأمانة العامة للجامعة بحضور الدكتورة سحر نصر وزيرة الاستثمار والتعاون الدولي, والدكتورة مايا مرسي رئيس المجلس القومي للمرأة, والدكتورة هدى جلال يسى رئيس اتحاد المستثمرات العرب.

وذكر السفير بدر الدين “إن المؤتمر يعقد بتنظيم مشترك بين الأمانة العامة لجامعة الدول العربية واتحاد المستثمرات العرب استكمالا للجهود التي تبذلها الأمانة من أجل تحقيق التنمية الاقتصادية كأحد المحاور الرئيسية للتنمية المستدامة التي تساهم بشكل أساسي في تحقيق رفاهية المواطن وذلك من خلال زيادة الدخل القومي وتحقيق نمو اقتصادي مستدام يعتمد على تعدد الأنشطة الاقتصادية في مختلف القطاعات وتنوع مصادر الإنتاج, وتحفيز الاقتصاد وزيادة تنافسية المنتجات العربية, وزيادة حجم الاستثمارات, مما من شأنه فتح مجالات وفرص عمل جديدة”.

وأكد أهمية المؤتمر في مد جسور التعاون بين أفريقيا والعالم العربي كقوتين متكاملتين في فضاء واحد يواجه تحديات مشتركة ومماثلة مما يستدعي تضافر جهود كل الفاعلين في دول الإقليمين في ظل ما تمر به من تحولات خاصة بعد مصادقتها على خطة التنمية المستدامة 2030 وتبني أغلبها لخطط وطنية لتنفيذ هذه الأهداف من أجل رفاهية الإنسان وتحسين ظروفه المعيشية في ظل نظام اجتماعي يضمن الكرامة الإنسانية والعدالة الاجتماعية والمساواة وتكافؤ الفرص وتحسين الصحة وتوفير التعليم الجيد لكافة فئات المجتمع.