القاهرة - أ ش أ

وقع طارق قابيل وزير التجارة والصناعة وطارق شوقي وزير التربية والتعليم والتعليم الفني ونبيلة مكرم وزيرة الدولة للهجرة وشئون المصريين بالخارج بروتوكول تعاون لتنفيذ مشروع قومي بهدف التوعية بسبل الهجرة الآمنة وتوفير البدائل الإيجابية ورعاية الموهوبين والمبتكرين.

كما يهدف بروتوكول التعاون الى توفير برامج التدريب والتوظيف وريادة الأعمال بالتركيز على المحافظات التي تنتشر بها ظاهرة الهجرة غير الشرعية وكذلك تنفيذ برامج رعاية الموهوبين من الجنسين وتوفير الدعم اللازم لهم بمختلف محافظات الجمهورية وربطهم بالمؤسسات العلمية والبحثية ورعاية العلماء والخبراء المصريين بالخارج لهؤلاء الموهوبين.

وأوضح قابيل فى بيان اليوم أن البروتوكول يأتى في إطار حرص الحكومة على خلق جيل من الشباب الواعي بالقضايا والمخاطر المحيطة بمصر وعلى رأسها قضية الهجرة غير الشرعية  وذلك من خلال توفير البيئة والمناخ المواتى لجذب الشباب الى العمل الفنى والمهنى لإكسابهم المهارات اللازمة لتلبية احتياجات سوق العمل المحلى والأجنبى.

من جانبه , أوضح طارق شوقي وزير التربية والتعليم والتعليم الفني أن الوزارة ستسهم وفقا للاتفاق في تضمين منهج التوعية بسبل الهجرة الامنة ومخاطر الهجرة غير الشرعية  في مناهج الارشاد والتوجيه الوظيفي بمشاركة باقي أطراف العقد وإدراجه في كل مدارس التعليم الفني, والتعاون في عقد الندوات والبرامج التدريبية في هذا الصدد والتدريب من أجل التوظيف وريادة الأعمال بمدارس التعليم الفني.

وقالت نبيلة مكرم وزيرة الدولة للهجرة وشئون المصريين بالخارج إن دور الوزارة وفقا للاتفاق يتمثل في تحديد المحافظات والمناطق المستهدفة وأولويات العمل بها في مجال  التوعية بسبل الهجرة الآمنة وبرامج التدريب والتأهيل وريادة الاعمال وفقا لمؤشرات العمل بالسوق الدولى المتاحة لدى الوزارة, فضلا عن القيام بالتنسيق اللازم لتوفير دراسات الطلب بسوق العمل الدولى من العمالة الفنية المطلوبة بتلك الوظائف,وذلك إلى جانب مساعدة باقي أطراف الاتفاق في فرص التوأمة الدولية مع المؤسسات الأجنبية الدولية المتميزة فى مجال التعليم الفني والتدريب المهنى والتصنيع المبتكر.

واضافت أن وزارة الهجرة وشئون المصريين بالخارج ستتولى أيضا بالمشاركة مع وزارتى الصناعة والتعليم تطوير وتنفيذ برامج رعاية للموهوبين من الشباب فى مختلف المجالات  الفنية والعمل على توفير رعاية العلماء والخبراء المصريين بالخارج لهؤلاء الموهوبين  .