القاهرة - أ ش أ

طالب الدكتور هشام عرفات وزير النقل بالانتهاء من العمل في القوس الشمالي الغربي من الطريق الدائري الإقليمي خلال الربع الأول من العام القادم، والذي تبلغ تكلفته 1.2 مليار جنيه.

واستعرض عرفات سير العمل في الطريق خلال اجتماع له اليوم مع رئيس وقيادات الهيئة العامة للطرق والكباري، والشركات المنفذة للقوس الشمالي الغربي من الطريق الدائري الإقليمي والذي يمتد من بنها حتى طريق الإسكندرية الصحراوي بطول 57 كم ويشمل 62 عملا صناعيا (23 كوبري، 39 نفقا).

وتابع الوزير معدلات التنفيذ لمحور كوبري الخطاطبة، أحد أهم المحاور بالدائري الإقليمي والذي يبلغ طوله 5.5 كم، ويتكون من كوبري النيل و4 كبار علوية هي برقاش والسكة الحديد والرياح البحيري والرياح الناصري، بالإضافة إلى 4 أنفاق وتبلغ تكلفته الإجمالية مليارا و200 مليون جنيه.

واستعرض الوزير معدلات التنفيذ في كل قطاع حيث طالب الشركات المنفذة بتكثيف المعدات وجدول زمني محدد للانتهاء من المشروع خلال الربع الأول من العام القادم، وموافاته بتقارير يومية وأسبوعية عن معدلات التوريد والتنفيذ، موضحا أنه سيتابع معدلات التنفيذ بصفة مستمرة ودورية، ومن خلال زيارات مفاجئة لقطاعات المشروع، ومن خلال تقارير قطاع المتابعة.

كما وجه عرفات، بأن تكون أعمال النيوجرسي على أعلى مستوى، وأن يتم وضع لوحات إرشادية وعلامات مضيئة على الكباري، وتتم مراعاة عناصر السلامة والأمان بطول الطريق.

يذكر أن طول الجزء الذي تنفذه وزارة النقل، يبلغ 92 كيلومترا، ويبدأ من طريق (القاهرة – بلبيس الصحراوي)، حتى طريق (القاهرة – الإسكندرية) الصحراوي، ويساهم في ربط محاور النقل وزيادة الحركة التجارية بين محافظات الصعيد ومحافظات القناة والدلتا، مع خفض كثافة الحركة المرورية على الطرق الرئيسية داخل إقليم القاهرة الكبرى، والمساهمة في تخفيف الحركة المرورية العالية على الطريق الدائري الحالي حول القاهرة الكبرى.

ويمر مسار الطريق بـ 4 محافظات هي الشرقية، القليوبية، المنوفية، والجيزة، بدءا من بلبيس وانتهاء بتقاطعه مع طريق (القاهرة – الإسكندرية) الصحراوي، ويقع على هذا الشريان المهم 50 كوبري و64 نفقا، أهمها كوبري على النيل عند بنها، والآخر على الرياح الناصري والرياح البحيري عند الخطاطبة، وتقاطع علوي حر عند تقاطعه مع الطريق الزراعي عند بنها.