الإسكندرية - أ ش أ

ثمن سفير فرنسا لدى مصر، ستيفان روماتيه، من دور مصر القيادي في منطقة الشرق الأوسط، وأنها استعادت دورها كمؤثر دولي من الدرجة الأولى علي ساحة السياسة الخارجية والدبلوماسية الدولية، مؤكدا أن فرنسا تشعر بارتياح كبير لهذا الأمر وتهنئ مصر عليه.

وتطرق روماتيه – في تصريح لوكالة أنباء الشرق الأوسط اليوم الأحد – إلى الدور الهام الذي لعبته مصر في المصالحة بين أطراف القضية الفلسطينية، عبر اللقاءات التي عقدت بالقاهرة، وكذلك دورها في ملف القضية الليبية، حيث تمتلك كلا من مصر وفرنسا مصلحة استراتيجية مشتركة لعودة الاستقرار في ليبيا، ما يستدعي حلول سريعة للوضع هناك.

وألمح إلى أهمية مشاركة مصر كطرف في الاتفاق العسكري لخفض التوتر في سوريا، محذرا من خطورة الموقف بعد سقوط مواقع الإرهاب في سوريا والعراق حتى لا تتحول ليبيا لمعقل لهم.

وأعرب عن تفاؤله بمستقبل الاستثمار في مصر، خاصة في ظل اتخاذ قرارات اقتصادية صعبة بهدف خلق مناخ ملائم للاستثمار، موضحا أن سيشجع المستثمرين الفرنسيين للاستثمار في مصر، وأنه حان وقت الرجوع إلى مصر والاستثمار بها كسوق يبلغ تعداده نحو 100 مليون، ويمتلك موقعا متميزا وعمالة فريدة، وأضاف أن مصر تمتلك بنية تحتية قوية.

وأشار السفير الفرنسي، إلى أن زيارته للإسكندرية في نوفمبر للقاء رجال الأعمال بهدف الربط بين رجال أعمال الإسكندرية، بنظرائهم في فرنسا.