تونس -أ ش أ

أعلن مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة إلى ليبيا غسان سلامة, توافق لجنتي الحوار من مجلس النواب والمجلس الأعلى للدولة الليبيين على إعادة هيكلة السلطة التنفيذية, بحيث يتكون المجلس الرئاسي من رئيس ونائبين, وأن يكون هناك رئيس وزراء مستقل.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي عقده المبعوث الأممي من مقر البعثة في تونس,اليوم الأحدلتقديم إيجاز عن نتائج مفاوضات لجنتي الحوار الليبي التي بدأت الثلاثاء الماضي بشأن تعديل اتفاق الصخيرات, وذلك بحضور موسى فرج رئيس لجنة الحوار بالمجلس الأعلى للدولة الليبية, والدكتور عبدالسلام نصية رئيس لجنة الحوار بمجلس النواب الليبي.

وقال سلامة “هناك حاجة في هذه المرحلة لاستشارة الآخرين, وهو أمر طبيعي وشرعي بأن يعود وفد كل جهة إلى قواعده للاستماع إلى نصائح زملائهم في كلا المجلسين, قبل العودة إلى جولة مفاوضات جديدة آمل أن تكون الأخيرة لمناقشة باقي النقاط خلال أسبوع من الآن”.

من جانبه, قال الدكتور عبد السلام نصية رئيس لجنة الحوار بمجلس النواب الليبي إن لجنتي الحوار الليبي توصلتا إلى عدة تفاهمات مهمة جدا بشأن إعادة تشكيل السلطة التنفيذية, وإن النقاش كان هادفا وبناء وتمت الاستفادة كثيرا من الأخطاء في الهياكل السابقة التي تم النص عليها في اتفاق الصخيرات. من جانبه, قال الدكتور عبد السلام نصية رئيس لجنة الحوار بمجلس النواب الليبي إن لجنتي الحوار الليبي توصلتا إلى عدة تفاهمات مهمة جدا بشأن إعادة تشكيل السلطة التنفيذية, وإن النقاش كان هادفا وبناء وتمت الاستفادة كثيرا من الأخطاء في الهياكل السابقة التي تم النص عليها في اتفاق الصخيرات.

وأضاف نصية أن النقاط التي لم يتم التوصل إلى اتفاق بشأنها بين اللجنتين كانت محور نقاش وتم طرح مقترحات بشأنها, وسيتم توسيع جوانب المشاركة حول هذه المقترحات للوصول إلى توافق حولها.

وتابع نصية أن هناك نصوصا قانونية تمت صياغتها خلال جلسات الحوار, وسيتم عرض هذه النصوص  على المجلسين (الأعلى للدولة والنواب الليبيين) للبت فيها.