اخبار مصر - سماء المنياوي

أكدت وزارة الصحة والسكان عدم تسجيل أى حالة وفاة بحمى ” الضنك “سواء بمدينة القصير بمحافظة البحر الأحمر أو على مستوى محافظات الجمهورية.

وأشارت الوزارة في بيان اليوم الاحد إلى أن الحالات التى تلقتها المستشفيات والمشتبه بإصابتهم ، كانت تعانى من أعراض تتراوح ما بين ارتفاع في درجة الحرارة وصداع وآلام في العضلات وتحسنت جميعها وخرجوا من المستشفيات خروج تحسن .

وأوضح الدكتور خالد مجاهد ، المتحدث الرسمى لوزارة الصحة والسكان ، أن هذا العرض ظهر فقط بمحافظة البحر الأحمر ، وذلك نظرا لأن المياه تصل المحافظة على فترات متقطعه مما يجعل الأهالى يقوموا بتخزين المياه فى خزانات ، مشيرا الى أن أكثر من 80 % من الخزانات غير مغطاه أو مغطى بغطاء صفيحى مما يؤدى إلى تأكله مع مرور الزمن ، فيجعلها بيئة خصبة لنمو اليريقات للبعوض الناقل لحمى الضنك.

وقال ” مجاهد ” إن البعوضة الناقلة للمرض تسمى ” أييدس ايجبتيي ” وهى تنمو فى المياه العذبة ، لافتا الى أن هذه هى ليست المره الأولى التى تتعرض لها مصر لهذه البعوضة ففى أكتوبر 2015 ظهرت بمحافظة أسيوط ، وتم التغلب عليها ولم تخلف ورائها أى وفيات وتم شفاء جميع المصابين ، وأعراضها تتمثل فى ارتفاع بدرجة الحرارة وصداع والأم فى العضلات وعلاجها عبارة عن علاج لهذه الاعراض فقط (مسكنات ، وخافض حرارة).

وأكد ” مجاهد ” أن قطاع الطب الوقائى بالوزارة يتابع عن كثب جميع المتعافين في منازلهم بعد خروجهم من المستشفيات ، لافتا الى إتخاذ جميع الإجراءات الوقائية للمنازل والمواطنين ، كما تم سحب عينات من المياه والأغذية والدم للمرضى والمخالطين ،بالاضافة الى عينات من البعوض واليريقات وتم ارسالها الى المعامل المركزية بوزارة الصحة .

وأضاف ” مجاهد ” أنه من ضمن الإجراءات الوقائية التى تم اتخاذها ، تشكيل فريق من الطب الوقائى على رأسه الدكتور عمرو قنديل رئيس قطاع الطب الوقائى ومجموعتين من إدارتى مكافحة الأمراض المعدية ، ومكافحة ناقلات الأمراض توجهوا الى مدينة القصير بمحافظة البحر الأحمر، حيث تم التنبيه على جميع الأهالي بتفريغ المياه الموجودة بالخزانات للقضاء على اليريقات الخاصة بالبعوض ، كما تم الاتفاق مع المحافظة وشركة مياه الشرب على الدفع بمياه جديدة بالخزانات للتخلص من المياه الراكده لأكثر من مرة في الاسبوع لتفادي عملية التخزين.

كما يتابع الفريق الوقائي مع مجلس مدينة القصير تغطية الخزانات بالفايبر بدلاً من الصاج، بالاضافة الى ازالة أي تجمعات للمياة بالشوارع ، ورش مبيدات لمكافحة انتشار البعوض سواء فى الهواء أو المياه ، مؤكداً انه خلال الأسبوعين القادمين ستكون الوزارة قضت على جميع البعوض أو اليريقات .

وأشار ” مجاهد ” الى ان حمى “الضنك” لا تنتقل من شخص لأخر عن طريق المخالطة أو اللمس أو اللعاب ، بل تصيب الانسان نتيجة لدغة البعوضة الناقلة للمرض من مصاب الى أخر غير مصاب ، مؤكدا ان الإصابة بهذة الحمى لا تؤدي إلى الوفاة ، حيث كشفت منظمة الصحة العالمية بأن هناك أكثر من 100 دولة بها هذا المرض.

وتناشد وزارة الصحة والسكان المواطنين بتغطية خزانات المياه وإستبدال الغطاء الصفيحى بأخر من الفيبر ، للحد من انتشار هذه البعوضة والقضاء على اليريقات ، وتؤكد أن الفريق الوقائى ماضى فى عمله متخذا كافة الاجراءات التى من شأنها القضاء على هذه البعوضة.