نيس - أ ش أ

أكد محمد سلطان محافظ الإسكندرية اليوم السبت أن مصر دولة محبة للسلام وتواجه الإرهاب بصرامة ولن تتهاون مع مرتكبي الأفعال الإرهابية، موضحا أن النجاح الذي تحقق في تعزيز الأمن انعكس على معاودة معدلات السياحة للارتفاع.

وأضاف سلطان قبيل مغادرته فرنسا اليوم السبت عقب مشاركته بمؤتمر المدن الأوروبية والمتوسطية لمكافحة التطرف الإرهاب أنه ركز خلال المؤتمر على الخطوات الفاعلة التي تتخذها مصر للقضاء على آفة الإرهاب لا سيما قيام الرئيس عبدالفتاح السيسي بتشكيل المجلس الأعلى لمواجهة الإرهاب والتطرف وذلك بجانب الجهود التوعوية وتشجيع الحوار الديني المجتمعي.

وعلى جانب آخر ..أشار محافظ الإسكندرية إلى جهود الحكومة لتطوير المناطق العشوائية التي يتعرض فيها الشباب للاستهداف من الجماعات المتطرفة..مستشهدا بمشروعات مثل بشاير الخير الجارية على عدة مراحل لنقل الأسر إلى مناطق حضرية تشمل مراكز تدريب ومدارس والخدمات المختلفة، مشددا على أن جهود مكافحة التطرف التي تبذلها المحافظة تجري أيضا عبر تدعيم الأنشطة والمهرجانات الثقافية والفنية والرياضية لا سيما من خلال مكتبة الإسكندرية فضلا عن دعم الجهود الدولية والأورومتوسطية لمواجهة التطرف والإرهاب.

وأوضح أن إعلان نيس الذي وقعت عليه الإسكندرية أمس الجمعة بجانب أكثر من 60 مدينة أوروبية ومتوسطية سيفتح المجال لتنظيم انشطة ثقافية وفنية وتوعوية مشتركة إلى جانب التعاون في محال التدريب وتبادل الخبرات الأمنية أو الثقافية المختلفة.

وكان سلطان عقد لقاءات مع كريستيان استروزي عمدة نيس ورئيس شبكة المدن الأورومتوسطية وعدد من المسؤولين الفرنسيين وممثلي مختلف المدن على هامش المؤتمر الذي انعقد بنيس خلال الفترة من 28 -30 سبتمبر بحضور وزير الداخلية الفرنسي جيرار كولومب والمفوض الأوروبي للأمن جوليان كينج.