أخبار مصر -شيرين حسين

استقبل الدكتور محمد عبد العاطي،وزيرة الموارد المائية والري،صوفيا فال جاى وزيرة الموارد المائية والرى بجمهورية جنوب السودان والوفد المرافق لها في مستهل زيارتها إلى القاهرة خلال الفترة من 29 سبتمبر وحتى 3 أكتوبر 2017.

وأوضح الوزير أن هذه الزيارة تأتى فى إطار أنشطة مشروعات التعاون الفني بين جمهورية مصر العربية وجمهورية جنوب السودان والتي تتضمن حزمة من مشروعات تنموية تتماشى مع متطلبات المرحلة الحالية لدولة جنوب السودان بمنحة مصرية قدرها 26.6 مليون دولار وذلك تحت مظلة مذكرة التفاهم الموقعة بين الوزارتين في 18 أغسطس 2006 وتم تدعيمها من خلال التوقيع على بروتوكول التعاون الفني بين البلدين في 28 مارس 2011 وتوقيع اتفاقية التعاون الفنى والتنموي بين مصر وجنوب السودان بحضور رئيسي البلدين فى نوفمبر 2014 بالقاهرة.

ومن ناحرة أخرى ذكر بيان للوزارة أن الدكتور عبد العاطي قام بجولة بصحبة الوزيرة إلى محافظتي الوادي الجديد والفيوم لتفقد مشروعات الوزارة المختلفة في مجال الرى والزراعة المقامة في المحافظتين.

وأكد الدكتور محمد عبد العاطي أن مشروعات التعاون الثنائى بين مصر وجنوب السودان حققت العديد من النجاحات والتي تشمل تنفيذ المشروعات التنموية لخدمة المواطنين فى جنوب السودان فى المناطق المعزولة التى لا تصل اليها الخدمات الأساسية مثل مشروع توفير مياه الشرب الصالحة عن طريق حفر وتجهيز 30 بئرا جوفيا مزودة بمجمعات وشبكات توزيع لتأمين مياه الشرب النقية لحوالي 100-150 الف مواطن هناك مزودة بخزانات علوية وشبكات توزيع لمياه الشرب تنتهى بصنابير عمومية لخدمة المواطنين.

وقد تم الانتهاء من إنشاء 6 محطات شرب معتمدة على الآبار الجوفية في مدينة جوبا كما أنه تم أيضا الانتهاء من تنفيذ محطة رفع كبيرة بمدينة واو لتوفير الاحتياجات المائية للاستخدامات المنزلية والثروة الحيوانية للتجمعات السكانية القريبة من المجاري المائية هذا بالإضافة إلى تأهيل محطات قياس المناسيب والتصرفات على الأنهار الرئيسية بجنوب السودان.

وأكد الوزير أنه لابد من الفخر والاعتزاز بما تم تحقيقه على أرض الواقع على مدار السنوات الماضية فى مشروعات التعاون الفنى فى جنوب السودان فى شتى المجالات على الرغم من الصعوبات التى واجهت هذا التعاون والصعوبات الاقتصادية التى تواجهها مصر حالياk لتنمية مجتمع جنوب السودان ورفع مستوى المعيشة لشعب جنوب السودان الشقيق وكذلك ضرورة تضافر الجهود لمواجهة التحديات المستقبلية التى قد تعوق مسيرة التعاون بين مصر وجنوب السودان لتحقيق الأهداف التنموية المشتركة وهو الهدف الذى تعتبره مصر أمر حتمي للنهوض بالأجيال القادمة بالشكل الذى يؤكد للجميع أن المصالح المشتركة والأهداف المشتركة للدولتين تنعكس فى تنفيذ برامج التنمية المستدامة للشعبين.