عمان - أ ش أ

أكد وزير الصناعة والتجارة والتموين الأردني المهندس يعرب القضاة أن مشروعات الاعمار في العراق وسوريا تتطلب تحقيق تكامل عربي للمشاركة فيها والظفر بالحصة الكبرى.. مشيرا إلى أن حجم هذه المشروعات سيصل وفقا للتقديرات العالمية لنحو تريليوني دولار على مدى عشر سنوات.

وقال القضاة – خلال رعايته حفل العشاء الذي اقامته غرفة تجارة عمان للمشاركين باعمال المنتديين العربي -الافريقي والخليجي الاردني – ان الدول العربية مقبلة على فرصة استثنائية للتكامل العربي الاقتصادي مرتبطة باعادة الاعمار بالعراق وسوريا ومستقبلا اليمن وليبيا ما يتطلب وضع خطط وافكار قابلة للتنفيذ على ارض الواقع.

وأضاف أن ضياع فرصة التكامل الاقتصادي فيما يتعلق بمشروعات الاعمار سيحرم العرب من المشاركة فيها او منافسة الزحف الاقتصادي العالمي للظفر بهذه الفرص الكبيرة بالمنطقة..موضحا ان الجميع يسعى لتحقيق النهضة الاقتصادية العربية.

وأشار إلى أن حجم التجارة العربية مع الدول الافريقية ما زال في ادنى مستوياته وكذلك الاستثمار.. داعيا الى العمل على ايجاد شراكات حقيقية بين الجانبين من خلال تكامل صناعي فالخامات المتوفرة بالقارة الافريقية تعتبر قاعدة رئيسية لنهضة صناعية بالعالم العربي.

ومن جانبه،قال رئيس غرفة تجارة عمان،العين عيسى حيدر مراد،ان الأردن يتقدم بخطوات ثابتة لتحقيق تنمية كبيرة بمختلف المجالات والقطاعات رغم التحديات الاقتصادية التي تتعرض لها المملكة والناتجة اساسا عن التقلبات والاضطرابات الاقليمية والسياسية بالمنطقة.