بكين - رويترز

يعقد وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون محادثات على مستوى عال في الصين اليوم السبت في الوقت الذي تتطلع فيه الولايات المتحدة إلى الضغط إقتصاديا على كوريا الشمالية على أمل إجبارها على التراجع عن برامجها النووية والصاروخية.

وترى الولايات المتحدة أن للصين دورا حاسما في تفادي حدوث مواجهة عسكرية مع بيونجيانج التي تتقدم سريعا نحو هدفها بتطوير صاروخ مزود برأس نووي يمكنه الوصول إلى الولايات المتحدة. ويقول مسؤولون أمريكيون إن بكين تبدو مستعدة على نحو متزايد لقطع العلاقات مع إقتصاد كوريا الشمالية من خلال إقرار عقوبات الأمم المتحدة.

 

ويؤكد مسؤولون أمريكيون  إنهم يعتقدون أن الأولوية بالنسبة للصين هي استقرار شبه الجزيرة الكورية لأن أي إنهيار سياسي سيؤدي بشكل شبه مؤكد إلى تدفق موجات من اللاجئين إلى شمال شرق الصين.

ومن المقرر أن يصل تيلرسون إلى بكين في ساعة مبكرة من صباح اليوم السبت حيث من المتوقع أن يجري محادثات مع يانج جيه تشي عضو مجلس الدولة وكبير المسؤولين عن الدبلوماسية الصينية ووزير الخارجية وانج يي بالإضافة إلى الرئيس شي جين بينج.

فى حين تعلن الصين إنها ستفرض بشكل صارم وكامل قرارات الأمم المتحدة ضد كوريا الشمالية وقالت وزارة التجارة الصينية يوم الخميس إنه سيتم إغلاق الشركات الكورية الشمالية في الصين والمشروعات المشتركة في الصين والخارج بحلول يناير (كانون الثاني) تمشيا مع أحدث قرارات للأمم المتحدة.