روما - أ ش أ

رصد الباحثون ولادة شبلين للذئاب البرية خارج العاصمة الإيطالية روما وذلك للمرة الأولى منذ أكثر من 100 عام.

وتمكنت الكاميرات المثبتة في أحد المتنزهات التي تعتبر بمثابة محمية برية طبيعية تمتد على مسافة 180 هكتارا من التقاط صور لعائلة كاملة من الذئاب الأم والأب والشبلين حيث يقوم العلماء بدراسة الحيوانات من خلال لقطات الفيديو لتحديد نظامهم الغذائي.

وقالت متحدثة باسم المحمية إنهم تمكنوا في باديء الأمر من رصد الذئبين البالغين عام 2013 وهذه هي المرة الأولى التي يكون لديهما شبلان.

وقد تم رصد الأشبال على شاشات الكاميرا أولا خلال الصيف الماضي ولكن الباحثين انتظروا لحين الخريف لإعلان النبأ لأنهم كانوا غير واثقين ما إذا كانت الحيوانات الصغيرة ستعيش لأن 50% فقط من أشبال الذئاب هي التي عادة ما تصل إلى مرحلة النضوج.

وذكر موقع “ذا لوكال” الإخباري الأوروبي أن المحمية الطبيعية تقع على مقربة من الطريق الدائري المحيط بالعاصمة روما وشقت الذئاب طريقها إلى المحمية من منطقة تحيط ببحيرة براتشيانو شمال العاصمة والتي كانت تسكنها الذئاب منذ فترة طويلة فيما وصفته المتحدثة بأنه “إعادة استيطان طبيعي” من دون تدخل البشر.

وأشار الموقع إلى أن عدد الذئاب الإيطالية كان قد انخفض إلى 100 فقط في الستينيات من القرن الماضي بيد أنه في عام 1971 أعلن عن أنها أنواع محمية, وساعد قرار فرض حظر على صيدها على زيادة أعدادها مرة أخرى لتصل إلى نحو 1600 حيوان.