باريس- أ ف ب

قرر القضاء الفرنسي الخميس في باريس السجن عامين مع النفاذ لوالدة متطرف فرنسي من اصل جزائري قتل في سوريا على ما يبدو، وذلك بعد ادانتها ب”تمويل الارهاب” من خلال امداده بالاموال، لكنها قالت انها ستستأنف الحكم.

الا ان المحكمة لم تأمر بالسجن الفوري لناتالي حدادي كما طالب بذلك النائب العام في 5سبتمبر الذي أوصى بعقوبة السجن لمدة 18 شهرا.

وذكر محامي المتهمة هيرفيه دوني ان موكلته (43 عاما) التي كانت خاضعة لرقابة قضائية تعتزم استئناف الحكم.

وقالت حدادي لدى وصولها الى المحكمة “اكاد لا اصدق انني اتهم بتمويل الارهاب لقد ساعدت ابني.. ليأكل، لم ارسل ابدا نقودا الى سوريا أو الى تركيا”.

تقول السلطات الفرنسية ان نحو 700 فرنسي او مقيم في فرنسا موجودون حاليا في المنطقة الخاضعة لسيطرة الجهاديين في العراق وسوريا وان اكثر من 250 منهم قد قتلوا.