الإسكندرية -أ ش أ

بحث محافظ الإسكندرية محمد سلطان خطة المحافظة لمواجهة الأزمات استعدادا لاستقبال موسم الشتاء المقبل ومدى استعدادات كافة الأجهزة التنفيذية وخطط الطوارئ العاجلة لمواجهة أي تجمعات لمياه الأمطار.

جاء ذلك خلال الاجتماع الذي عقد بحضور محافظ البحيرة نادية عبده، ومدير أمن الإسكندرية مصطفي النمر، وجميع القيادات الأمنية والتنفيذية والمعنية بالمحافظة.

وأكد “سلطان” أن جميع الأجهزة التنفيذية بالمحافظة تعمل كفريق عمل متكاتف في مواجهة أي أزمة أو كارثة محتملة، موضحا أن خطة المحافظة لمواجهة الأزمات تشمل مفهوم العمل الجماعي و تضم مجهودات كبيرة وقطاعات مختلفة مع الاعتماد علي الإمكانيات الموجودة في كل قطاع.

واستعرض المحافظ مهام جميع الجهات التنفيذية المعنية، وفقا لخطة الأزمات الموضوعة والتي توضح دور كل جهة حيث تم خلال الخطة تحديد مسئولية كل قطاع قبل الأزمة وأثنائها.

وشدد سلطان على أهمية الاستجابة الفورية من قبل جميع الجهات فور تلقي أي بلاغات بتجمعات لمياه الأمطار والتواجد في مكان الحدث، مشيرا إلى ضرورة رفع درجة الاستعداد القصوى في جميع الجهات حين وصول إنذار من قبل هيئة الأرصاد الجوية باحتمالية سقوط الأمطار الغزيرة .

وأوضح أنه تم تقسيم الإسكندرية إلى عدة قطاعات وقد تم تطبيق عدة نماذج محاكاة وسيناريوهات مفاجأة لتجربة واختبار كافة استعدادات الأجهزة بالمحافظة لاستقبال موسم الأمطار خاصة بالأنفاق والمناطق المنخفضة، لاختبار جميع المعدات علي الطبيعة وتحديد الوقت الذي ستستغرقه كل جهة لحل المشكلة والتعامل معها، علاوة على تفقد بعض محطات الصرف الصحي ومعداتها لمتابعة جاهزية عامليها ومعداتها.

كما استعرضت أيضاً محافظ البحيرة الإجراءات التي اتخذتها المحافظة في جميع القطاعات بها استعدادا لموسم الأمطار والسيول المتوقعة بالشتاء القادم.