الرباط - أ ش أ

أكد وزير الخارجية المغربي ناصر بوريطة ، إن مباحثاته مع المرشحة المصرية لمنصب مدير عام منظمة الأمم المتحدة للعلوم والتربية والثقافة (اليونيسكو) مشيرة خطاب كانت صريحة ومثمرة، مؤكدا أن خطاب تقدم رؤية واضحة وبرنامج عمل للمنظمة.

وأضاف بوريطة – في تصريح عقب لقائه مشيرة خطاب اليوم الأربعاء بالرباط – أن المغرب يعتبر أن منظمة اليونيسكو تمر بمرحلة دقيقة مطبوعة بالضغط الشديد على مواردها المالية وبالتسييس المتزايد لأجندتها وبوجود هوة في انتظارات الدول الأعضاء من المنظمة، مشددا على أهمية أن يعمل المدير العام المقبل للمنظمة على استعادة الثقة في هذه المنظمة الأممية والتركيز على مهمتها الأساسية وتحسين مواردها المالية، مبرزا أهمية أن يتم التصويت على المرشحين على أساس هذه الرؤية.

من جانبها ،قالت مشيرة خطاب ، إن مباحثاتها مع وزير الخارجية المغربي كانت قيمة ومثمرة، مضيفة أنها ترى بدورها أن المنظمة تتعرض لحالة تسييس وتعاني نقصا شديدا في الموارد المالية في وقت يحتاج فيه العالم إلى منظمة قوية من أجل مكافحة الإرهاب والتطرف وتجنيد الشباب من خلال التعليم والثقافة والعلوم وخلق ثقافة تحترم الآخر وتتواصل مع الآخر .

وتابعت أن رؤيتها لمنظمة اليونيسكو مسلحة بخبرة طويلة في مجال الدبلوماسية وبالقدرة على تقليص الفجوة بين ما يتطلع إليه الناس وبين ما يمكن للأمم المتحدة أن تقدمه، موضحة أن الهدف يتمثل في العمل من أجل أن تصبح اليونيسكو منظمة قوية وفعالة قادرة على القيام بمهامها.

وأعربت خطاب عن اعتزازها بكونها مرشحة مصر والاتحاد الإفريقي بإجماع الدول الإفريقية لمنصب مدير عام اليونيسكو، مشيرة إلى أن الاتحاد الإفريقي بات أقوى بعد عودة المغرب، منوهة بمشاركة المغرب في القرار الثاني الذي أصدره الاتحاد الإفريقي لدعم ترشيحها ورسم الطريق أمام الدول الإفريقية لحشد تأييد المجموعات الجغرافية الأخرى.