القاهرة -أ ش أ

قرر مجلس إدارة المجلس الأعلى للآثار في جلسته الأخيرة تسجيل معبد يعقوب منشه الكائن بميدان المنشية بمدينة الإسكندرية في عداد الآثار  الإسلامية والقبطية واليهودية.

صرح بذلك الدكتور محمد عبداللطيف مساعد وزير الآثار لشئون الآثار الإسلامية والقبطية  واليهودية ورئيس قطاع الآثار الإسلامية والقبطية موضحا أن هذا القرار يؤكد اهتمام  الدولة وحرص وزارة الآثار بتسجيل جميع الآثار  المصرية التي على أرضها دون  النظر إلى حقبتها الزمنية أو انتماءها العقائدي سواء كانت مصرية أو قبطية أو يهودية  أو إسلامية.

وأضاف أن تسجيل تلك المعابد اليهودية والمقابر اليهودية يجعلها خاضعة لقانون حماية  الآثار رقم 117 لسنة 1983 وتعديلاته الصادرة في 2010 بالشكل الذي يضمن إشراف الوزارة  عليها وحمايتها ومتابعتها من قبل مفتشي الآثار بالوزارة وتأكيدا على القيمة  التاريخية والأثرية للأثر وما يحملة من تاريخ وحضارة مصر.

وأشار إلى أنه تم اتخاذ القرار فور إطلاع اللجنة الدائمة للاثار الاسلامية على التقارير  العلمية الخاصة بالمعبد والمقدمة من قبل منطقة آثار الإسكندرية وعرض خريطة  المساحة المعتمدة من الإدارة العامة للمساحة والأملاك وإفادة قطاع المشروعات بالحالة  المعمارية والإنشائية الجيدة للمعبد.

من جانبه قال مدير عام آثار الإسكندرية محمد متولي إن المعبد أنشئه البارون يعقوب دي منشه عام 1860م وهو عبارة عن مبنى مستطيل الشكل يحيط به سور حجري له شريط مقسم  إلى مربعات والواجهة الرئيسية للمعبد هي الواجهة الغربية والتي يوجد بها صفان  من النوافذ المعقودة بعقد نصف دائري بكل صف  ثلاث نوافذ يغلق عليها ضلفتان من الخشب  بشراعات زجاجية مغشاه بمشبكات معدنية.

وأضاف أن المعبد من الداخل مقسم إلى قسمين, الأول مستطيل يتوصل إليه من خلال دركاة  عن طريق فتحة باب واسعة معقودة بعقد نصف دائري عند قمته تم عمل سندرة خشبية حديثة وفرشت أرضيات المعبد بالبلاط أما السقف فزين بمجموعة من الأقبية المتقاطعة والبرميلية  بقاعة الطقوس الدينية وأسقف مسطحة بالغرف الموجودة بداخل المعبد بالإضافة  الي قاعة الطقوس المقسمة إلى ثلاث أروقة عمودية أوسطها أوسعها   والمذبح الذي يتصدر  الضلع الشمالي لقاعة الطقوس الدينية والذي يتكون من منصة رخامية.