باريس -أ.ش.أ

نصح عدد من الباحثين الأمريكيين باحتساء القهوة لما تتمتع به من فوائد صحية محتملة ، خاصة للمرضى المصابين بفيروس نقص المناعة البشرية “إيدز” وفيروس إلتهاب الكبد الوبائى”ج”.  وتشير دراسة جديدة إلى أن شرب ما لا يقل عن ثلاثة أكواب من القهوة يوميا، يمكن أن يقلل إلى النصف من خطر الوفيات الناجمة عن جميع الأسباب.

ووجد الباحثون فى جامعة “باريس” بفرنسا، أن الإقلاع عن التدخين يزيد من فرص البقاء على قيد الحياة لهؤلاء المرضى حتى بعد التخلص من فيرس إلتهاب الكبد الوبائي “ج”.

ووفقا لمركز “الوقاية ومكافحة الأمراض” الأمريكى ، فإن هناك حوالى 25% من سكان الولايات المتحدة المصابين بفيروس نقص المناعة البشرية مصابون أيضا بفيروس إلتهاب الكبد الوبائى”ج”، وهو فيروس ينقل عن طريق الدم قادر عل التسبب بأمراض الكبد المزمنة .. ولكن لحسن الحظ ، هناك علاجات مضادة للفيروسات يمكنها القضاء على فيروس إلتهاب الكبد الوبائى.

ويقول الباحثون إنه حتى بعد الشفاء من فيروس إلتهاب الكبد الوبائى ، فإن المرضى المصابين بفيروس نقص المناعة البشرية “إيدز” ترتفع بينهم مخاطر الوفاة ، وذلك بسبب تسارع خطى الشيخوخة التى قد تنجم عن الإصابة بالسرطان ، والمضاعفات المتعلقة بمرض السكر ، أمراض الكبد و القلب والأوعية الدموية.  وتشير الدراسة الحديثة إلى أن القهوة وما تتمتع به من مستويات مرتفعة من مضادات الأكسدة ومادة الفلافونيد الهامة تسهم بصورة مباشرة فى الحد من حالات الوفاة المبكرة بين المرضى .