موسكو - رويترز

ذكرت وكالات أنباء روسية يوم الثلاثاء أن روسيا ستمنع الوصول إلى “فيسبوك” العام المقبل إذا لم يمتثل موقع التواصل الإجتماعي للقانون الذي يشترط على المواقع الإلكترونية التي تقوم بتخزين البيانات الشخصية لمواطنين روس العمل من خلال خوادم شبكات روسية.

وأضافت الوكالات أن التهديد صدر من هيئة روسكوماندزور الروسية لمراقبة الإتصالات التي حظرت الدخول على موقع “لينكد إن” في نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي كي يمتثل لحكم محكمة خلص إلى إدانة الموقع بإنتهاك قانون تخزين البيانات المذكور.

ووضعت تلك الحالة سابقة لشركات الإنترنت الأجنبية العاملة في روسيا وتتعرض الشركات الأخرى لضغوط من هيئة الرقابة كي تمتثل للقانون الذي صدق عليه الرئيس فلاديمير بوتين عام 2014 وأصبح ساريا في سبتمبر (أيلول) 2015.

ونقلت وكالة إنترفاكس الروسية للأنباء عن ألكسندر زخاروف رئيس روسكوماندزور قوله للصحفيين يوم الثلاثاء “مطلوب من الجميع الإلتزام بالقانون”. وتابع قائلا “في 2018 سيكون كل شيء بالتأكيد كما ينبغي أن يكون” مشيرا إلى “فيسبوك”.

وأضاف “وفي جميع الأحوال، فإما أن تطبق الشركة القانون أو ستتوقف عن العمل على أراضي الإتحاد الروسي مثلما حدث للأسف مع لينكد إن. لا يمكن أن يكون ثمة استثناء هنا”.

وقال زخاروف إن شركة “تويتر” أبلغت هيئة روسكوماندزور بالفعل أنها تستهدف حصر البيانات الشخصية لمستخدميها بحلول منتصف عام 2018.

وقال ديمتري بسكوف المتحدث باسم الكرملين عندما طلب منه التعليق على مطالب الهيئة الرقابية من “فيسبوك” إنه يتعين على الشركة الأمريكية الامتثال للقانون مثل الجميع.