رام الله - أ ش أ

قال وزير الشؤون الخارجية والمغتربين في الحكومة الفلسطينية، رياض المالكي، يوم الثلاثاء، بأن الولايات المتحدة تسعى لتأجيل التصويت على طلب إنضمام فلسطين إلى الإنتربول للعام القادم.

وأضاف المالكي – في تصريحات لإذاعة (صوت فلسطين) – “الآن أصبح على جدول الأعمال (للجمعية العامة للإنتربول) بندان متناقضان ومتعارضان”.

وأوضح أن البند الأول “تم اعتماده من قبل المجلس التنفيذي قبل أسابيع يقول فيه التصويت على عضوية دولة فلسطين… وهناك بند أضيف يوم الثلاثاء من قبل الولايات المتحدة وصوت عليه من قبل 77 دولة مع معارضة 33 دولة وامتناع 15 دولة يقول بتأجيل التصويت على طلب فلسطين إلى العام القادم”.

وأضاف الوزير الفلسطيني “هذا يعني أنه في إجتماع اليوم الأربعاء ستجد الجمعية العامة نفسها أمام بندين متناقضين متعارضين، وذلك في حال أن الجمعية العامة صوتت على البند الثاني فإنها لن تصوت على البند الأول”.

وافتتحت منظمة الإنتربول أعمال إجتماع جمعيتها العامة السادسة والثمانين، يوم الثلاثاء، في بكين، بحضور 1000 مشارك من 156 دولة، وتستمر حتى التاسع والعشرين من الشهر الجاري.

وحاول الفلسطينيون العام الماضي الإنضمام إلى المنظمة الدولية “الإنتربول” – التي تضم في عضويتها 190 دولة – لكن محاولتهم فشلت بسبب توصية من اللجنة الفنية للإنتربول بتأجيل الموضوع.

واكتفى الفلسطينيون في العام الماضي بإلقاء الضوء على الطلب الفلسطيني، ونجحوا هذا العام بإدراج طلب إنضمامهم على جدول أعمال الجمعية العامة للإنتربول من أجل التصويت عليه.

وقال المالكي: “نحن الآن نتحدث مع العديد من الدول، ولكن يبدو أن الولايات المتحدة الأمريكية استغلت علاقاتها الأمنية مع العديد من الدول للضغط على هذه الدول للتصويت لصالح التأجيل… لكن هذه معركة لا زالت مفتوحة بانتظار نتائجها اليوم الأربعاء في إجتماع الجمعية العامة للشرطة الدولية الإنتربول”.