أخبار مصر

صحافة امريكية:قاء الاسد في السلطة بات الان الاحتمالية الاكثر وضوحا

واشنطن بوست: بقاء الاسد في السلطة بات الان الاحتمالية الاكثر وضوحا

بعد ستة أعوام من اندلاع الانتفاضة المسلحة في سوريا بهدف الإطاحة بالرئيس  بشار الأسد تتجه الحرب السورية حاليا نحو النهاية

صحيفة “واشنطن بوست” اشارت في تقرير لها  إن احتمالية انتصار الأسد  في معركته كانت الأرجح والأكثر وضوحا منذ سنوات  أو على الأقل منذ عام 2015,  عندما تدخلت روسيا لدعم جيشه بعد فشل المعارضون في  الاستفادة من زخمهم في بدايات سنوات الحرب.

وذكرت الصحيفة ان غياب التوصل لحل من جانب المجتمع الدولي كان جليا  عندما فشلت محادثات السلام الأولى في جينيف  عام 2014 وبالتحديد منذ تمكنت الحكومة السورية من استعادة مدينة حلب في ديسمبر  الماضي وهو ما أظهر انهيار دبلوماسية الإدارة الأمريكية السابقة برئاسة باراك أوباما”.

ونقلت الصحيفة عن محلل في مركز السياسة العربية في واشنطن  قوله إن الحرب التي نعرفها قد انتهت بالفعل وما تبقى حاليا هو تقسيم الكعكة وأنه وفقا للسيناريو الذي يلوح حاليا في الافق فإن الأسد سيبقى  في السلطة إلى أجل غير مسمى ولن توجد تسوية سياسية هادفة تؤدي إلى الإطاحة به أو  استبداله.

وتابعت الصحيفة القول ان هذا السيناريو يقدم أيضا رؤية قاتمة لمستقبل سوريا مما ينبئ بوجود  سوريا غير المستقرة والغارقة في صراع منخفض المستوى على الأقل لسنوات قادمة  حيث يعاني شعبها من الفقر ويعجز اقتصادها على توفير  النفقات التي يحتاجها لإعادة بناء الدولة من جديد.

وأوضحت الصحيفة أن النظام  يتعرض حاليا لضغوط أقل مما سبق من أجل تقديم تنازلات أو حتى القيام بإصلاحات بل  واستطاع لأول مرة منذ عام 2012 أن يسيطر على المزيد من الأراضي أكثر من أي فصيل  آخر يكافح لبسط نفوذه على الأرض.

واختتمت الصحيفة التقرير بالتاكيد على ان قرار إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بقطع المساعدات  عن المعارضة السورية ينبأ باستمرار الاسد

نيويورك تايمز: هل يعطي قرار حظر السفر الذي اصدره ترامب سيوفر المزيد من الأمان للأمريكيين

هل يعطي قرار حظر السفر الأخير  الذي اصدره الرئيس دونالد ترامب سيوفر المزيد  من الأمان للأمريكيين ؟صحيفة نيويورك تايمز اشارت الى أنه بدءا من 18  اكتوبر المقبل سوف تمنع الولايات المتحدة دخول أغلب مواطني سبع دول- وهي إيران  وليبيا وسوريا واليمن والصومال وتشاد وكوريا الشمالية كما سيواجه بعض المواطنين  من العراق وفنزويلا قيودا وإجراءات مشدده عند دخولهم الأراضي الأمريكية.

وذكرت الصحيفة إن ترامب برر قراره بحماية أمن ومصالح الولايات المتحدة وشعبها خاصة وانه تعهد خلال حملته الانتخابية بمنع  دخول المسلمين بشكل كامل وتام إلى الأراضي الأمريكية.

وأوضحت الصحيفة أن القرار يعد نسخة مطابقة للقرار الذي صدر في شهر يناير الماضي  فجميع هذه البلدان ذات أغلبية مسلمة باستثناء دولتين جديدتين وهما كوريا  الشمالية وفنزويلا- اللتان تشبهان وضع “واجهة خادعة” حيث لا يتعدى عدد تأشيرات السفر  الممنوحة إلى مواطنين من كوريا الشمالية العشرات بينما يطبق الحظر بالنسبة  لفنزويلا فقط على المسئولين الحكوميين .

وذكرت الصحيفة أنه في الوقت الذي تتجلى فيه حقيقة عدم ارتكاب أي مواطن من هذه الدول  لهجمات ارهابية فتاكة داخل الولايات المتحدة خلال العقدين الماضيين تواصل الولايات  المتحدة عرض طالبي التأشيرات القادمين من هذه الدول على أكثر أنظمة الفحص والتدقيق  صرامة في العالم.