اخبار مصر- سماء المنياوي

دعت د. مايسة شوقي نائب وزير الصحة والسكان للسكان، المشرف العام على مجلسي السكان والطفولة والأمومة الى تغيير تبعية المجلس القومي للسكان بأن يدير ملف السكان نائبا لرئيس الجمهورية أو نائبا لرئيس الوزراء أو على أقل تقدير عودة وزارة الدولة للسكان، لكي يمكن التنسيق بين الشركاء في الملف من الوزارات والهيئات الأخرى.

جاء ذلك في كلمه ألقتها د. مايسة شوقي أمس الاثنين 25 سبتمبر2017، خلال فعاليات الحوار المجتمعي للقضية السكانية و دور الجمعيات الأهلية، أمام لجنة التضامن الاجتماعي والإعاقة بمجلس النواب.

واضافت نائب وزير الصحة والسكان: يوجد 42 ألف جمعية في مصر، يعمل بعضها بجدية وكفاءة عالية، بينما يوجد البعض الآخر ولم ينخرط في العمل المجتمعي بجدية ما يجعل التعامل معها يتطلب الحذر في بعض الأحيان، وضروروة دعم هذه الجمعيات أولا حتي تتمكن من القيام بدورها، وهنا يظهر دور الاتحاد العام للجمعيات الأهلية، الذي يضع بالتعاون مع الجهات الشريكة المعايير المطلوب توافرها في الجمعيات حتي تدمج في الخطط التنفيذية، ويضع آلية تمثيل القطاع الخاص وقطاع الأعمال من اتحادات الصناعات المختلفة.

وأكدت نائب وزير الصحة على أن منظمات المجتمع المدني تم رصدها من خلال بحث المؤشرات المركبة للعام 2016-2017، مما يتيح معرفة توفر الجمعيات الأهلية في المركز والاعتماد عليها في تنفيذ مهام بعينها، وأيضا التعريف بالمناطق التي تفتقر إلى الجمعيات الأهلية، ما يمكن مديري المديريات من إنشاء جمعيات أهلية في هذه المناطق.

وأكدت على أن نسبة إنجاز محاور الاستراتيجية السكانية، بلغت 99% في محور تمكين المرأة من خلال المجلس القومي للمرأة، و 94% لمحور الشباب، و 90% لمحور الإعلام والتوعية المجتمعية، و 83% لمحور تنظيم الأسرة والصحة الإنجابية.