باريس أ ش أ

رحبت فرنسا اليوم الاثنين باعتماد مجلس الأمن القرار 2379 بشأن محاسبة تنظيم داعش على الجرائم التي ارتكبها في العراق.

وذكرت وزارة الخارجية الفرنسية- في بيان اليوم- أن هذا القرار الذي ترعاه فرنسا يرمي إلى تشكيل فريق تحقيق يساند السلطات العراقية, مشيرة إلى الحاجة الملحة لتوثيق الجرائم المقترفة في العراق وتحديد المسؤولين عنها على نحو حيادي ومستقل, استنادا إلى الآليات المعتمدة حاليا.

وشددت وزارة الخارجية على ضرورة أن تستخدم الأدلة المتوفرة في إطار الإجراءات التي تراعي حقوق الإنسان ورفض عقوبة الإعدام.

وأضافت أن فريق التحقيق سيسهم في الأنشطة التي يقودها رئيس الوزراء حيدر العبادي في المرحلة المقبلة التي تتمثل في تحقيق الاستقرار والمصالحة الوطنية وإعادة إعمار المناطق المحررة.

واختتم بيان وزارة الخارجية بتأكيد دعم فرنسا للعراق في مساعيه التي تoعد عاملا أساسيا لا غنى عنها من أجل الانتصار على الإرهاب نهائيا, مذكرة بأن هذه هي الغاية من القرض الذي قدمته فرنسا إلى العراق والذي يبلغ 430 مليون يورو.

وكان مجلس الامن الدولي اعتمد الخميس بالإجماع القرار رقم 2379 حول محاسبة تنظيم داعش عن الجرائم التي ارتكبها في العراق بما في ذلك التي قد ترقى إلى مستوى جرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية والإبادة الجماعية.

وطلب القرار من الأمين العام إنشاء فريق تحقيق, برئاسة مستشار خاص, لدعم الجهود المحلية الرامية إلى مساءلة تنظيم داعش عن طريق “جمع وحفظ وتخزين الأدلة في العراق على الأعمال التي قد ترقى إلى مستوى جرائم الحرب والإبادة الجماعية والجرائم ضد الإنسانية”.