أخبار مصر -تحقيق: نهى حمودة

” الرصاصة لاتزال في جيبي _ العمر لحظة _ ابناء الصمت_ الوفاء العظيم _ بدور ” افلام يتذكرها المشاهدون جيدا ويحفظونها عن ظهر قلب بسبب تكرارها في ذكرى الاحتفال بحرب 6 اكتوبر العظيمة ..فيبدو أن هذه الحرب التي ابهرت العالم تم اختزالها في عدد محدود جدا من الافلام ولم تاخذ ما تستحقه من تخليد لها لتعريف الاجيال الجديدة بهذا الانتصار الكبير الذي اعاد للعرب كرامتهم وعزتهم.


عند بحثي على الانترنت عن افلام اخرى ربما تكون مجهولة استوقفني عدد من الافلام التي حاولت توثيق هذه الحرب العظيمة ومنها جيوش الشمس وهو فيلم نادر للمخرج العبقري شادي عبد السلام وتم تصويره في ارض المعركة وتسميته بهذا الاسم نسبة الى ان هذا كان اسم الجيش المصري من 7 آلاف عام.

و فيلم ابابيل وهو فيلم تم تقديمه بتمويل ذاتي ويحكي عن أبطال الضربة الجوية.

و فيلم حائط البطولات وهو فيلم من انتاج التليفزيون المصري وتم عرضه لاول مرة عام 2016 والفيلم من اخراج محمد راضي ويدور حول روح البطولة والفداء لقوات الدفاع الجوي ودورها في صد الهجمات الجوية لطيران العدو خلال فترة الاستعداد لحرب اكتوبر.

فيلم اسد سيناء

وهناك فيلم اسد سيناء ..صائد الدبابات الذى يحكي قصة الرقيب أول مجند محمد عبد العاطي عطية شرف، مصري وهو أشهر الذين حصلوا علي نجمة سيناء من الطبقة الثانية والذي أطلق عليه صائد الدبابات لانه دمر خلال ايام حرب أكتوبر 23 دبابة بمفرده.

ومن أهم الافلام التسجيلية بالوطن العربى فيلم “ثلاثية رفح” وهو من إنتاج المركز القومي للسينما 1982، ويعكس الفيلم التعبير عن القضية الوطنية حيث كان جميع المخرجين والمصورين مهتمين بتصوير مراسم رفع علم مصر على سيناء وحضور المسئولين والاهتمام بتصوير الحقيقة على ارض الواقع ومعاناة الناس.
ولاننسى فيلم الكتيبة 418 وتدور أحداث القصة حول الصراع المصري الإسرائيلي خلال الفترة ما بين نكسة عام 1967 مرورًا بفترة الاستنزاف وصولًا إلى المعركة الكبرى وهي حرب أكتوبر وانتصار القوات المسلحة المصرية على نظيرتها الإسرائيلية، وتستعرض القصة بطولات قوات الدفاع الجوي المصرية، وبطولات الكتيبة 418 في صد محاولات العدوان على مصر وتعطيل دفاعاتها الجوية من خلال استهداف قوات الدفاع الجوي.

افلاس فكري وانتاجي

وعن سبب تكرار افلام معينة وتجاهل اخرى فى هذه المناسبة الخالدة قال سمير سعيد الصحفي بجريدة الجمهورية ان احتفالات 6 اكتوبر دائما تكون فيها نفس الافلام الستة التي حفظها المشاهدون عن ظهرقلب والتي تعرض لاكثر من 35 عاما والحسنة الوحيدة عرض فيلم حائط البطولات والذي ظل ممنوعا من العرض لاكثر من 20 عاما رغم انه كان من انتاج “ماسبيرو “.

واستطرد سعيد قائلا” نعاني افلاس فكري وانتاجي وهروب المنتجين من انتاج مثل هذه النوعية من الافلام بسبب بحثهم عن افلام السبوبة من اجل المكسب المادي ”

واضاف ” حرب اكتوبر لوحة فنية رائعة غيرت مسار التاريخ وابهرت العالم وهناك نماذج عديدة وبطولات رائعة لشجاعة وقوة وعظمة الجندي المصري من الممكن ان تقدم عشرات الافلام خاصة ان هناك كيانات انتاجية كبيرة تابعة للدولة تتمثل في مدينة الانتاج بماسبيرو .. نتمنى ان نجد اعمال سينمائية جديدة عن اكتوبر خاصة ان الجيل الحالي انعدمت عنده ثقافة القراءة من الكتب ”


سبوبة افلام الحرب

أما هاني حمدي مخرج سينمائي، فناشد ادارة الشئون المعنوية في القوات المسلحة بتقديم افلام جديدة تعبر عن حرب اكتوبر واكد ان الشئون المعنوية يمكنها تمويل هذه الافلام في ظل احجام المنتجين عن انتاج افلام الحروب بسبب ارتفاع تكلفتها الانتاجية وفي ظل عدم سعي الدولة لانتاج مثل هذه الافلام بالاضافة الى سيطرة التمويلات الخارجية لانتاج الافلام

ويرى ان مايتم انتاجه الآن محاولات مشوهة في صورة افلام قصيرة او اغاني بسبب تعامل البعض مع هذه المناسبة العظيمة كما لو كانت ” سبوبة ” وهو مايؤدي في النهاية الى منتج سىء.


موريس ترد
الناقدة ماجدة موريس اكدت ان انتاج هذه الافلام كان مدعوما من الجيش المصري عن طريق الشئون المعنوية .

ولفتت الى ان فيلم” الرصاصة لاتزال في جيبي ” كان مدعوما من الشئون المعنوية للقوات المسلحة والتي أقامت مسابقة في السيناريو خلال هذه الفترة لاخراج هذا النوع من الافلام.

وقالت موريس ” الانتاج الحربي يحتاج الى دعم كبير بالاضافة الى تجهيز معدات عسكرية وامكانات كثيرة الآن ”

واكد حازم عبد العظيم مخرج افلام تسجيلية أن ادارة الشئون المعنوية تقوم بانتاج افلام تسجيلية عن حرب 6 اكتوبر بسبب توافر المادة الفيلمية وقدرتها على استضافة بعض القيادات التي تعبر عن حرب 6 اكتوبر وبموضوعية.

واشار “عبد العظيم” الى ان اغلب الافلام التي تقوم الشئون المعنوية بانتاجها تتعلق بابراز بطولات حرب 6 اكتوبر وسجلت مع معظم قيادات حرب اكتوبر مثل المشير عبد الغني الجمسي والمشير احمد اسماعيل وتقوم باهدائها للتليفزيون المصري لعرضها في ذكرى نصر 6 اكتوبر المجيد .