رام الله  - أ ش أ 

أعلن عضو اللجنة المركزية لحركة “فتح”, عزام الأحمد,  أن حكومة التوافق الفلسطينية ستتوجه إلى قطاع غزة, بداية الأسبوع المقبل, لتسلم  مهامها, بقرار من الرئيس الفلسطيني محمود عباس.

واشار الأحمد – خلال مؤتمر صحفي عقد مساء اليوم/الأحد/ في مقر الرئاسة الفلسطينية بمدينة  رام الله – إن “الحكومة ستتوجه بداية الأسبوع القادم إلى غزة بقرار من الرئيس  عباس, وقد أبلغ بذلك رئيس الوزراء رامي الحمد الله, لتقوم حكومته بأعمالها بشكل  طبيعي وفقا للقانون”.

وأضاف “عندما تبدأ الحكومة بممارسة أعمالها في غزة ستتوقف الإجراءات العقابية (خصومات  رواتب موظفي السلطة الفلسطينية, وإحالة بعضهم للتقاعد, وتقليص كميات الكهرباء  الواصلة لغزة من إسرائيل)”.

وتابع “هناك التزامات وارتباطات للحكومة الفلسطينية تتعلق باجتماع اللجنة الوزارية  الأردنية الفلسطينية المشتركة في الأردن, التي يترأسها عن الجانب الفلسطيني رئيس  الوزراء رامي الحمد الله, على مدار يومين متتاليين, وبعد الانتهاء من ارتباطاتها  ستتجه لغزة”.

وأشار إلى أن حكومة الوفاق لم تنفذ سوى 15 في المئة, من الإجراءات العقابية التي اتخذت  بحق غزة.. وذكر أنه كان من المفترض أن تنفذ هذه الإجراءات تدريجيا حتى نهاية  العام الجاري, إلا أن ذلك توقف الآن.

وأوضح الأحمد أن أولويات الحكومة استلامها لكافة مؤسساتها, بكافة هيئاتها والبدء بالتحضير  واستئناف العمل على الفور في إدارة الشؤون المدنية, بما فيها المعابر والوزارات  دون استثناء.

كما ستعمل الحكومة على تصحيح الأخطاء القائمة الآن على معابر غزة, سواء معبر رفح على  الحدود مع مصر, أو المعابر القائمة مع الجانب الإسرائيلي , حسب القيادي بحركة  “فتح”.