رام الله  - أ ش أ

أدانت وزارة الخارجية والمغتربين الفلسطينية بشدة  الحملة الشرسة التي تقوم بها الحكومة الاسرائيلية برئاسة بنيامين نتنياهو, من أجل  إحباط مسعى دولة فلسطين للانضمام الى المنظمة العالمية للشرطة (الانتربول)، تخوفا من رفع مكانة دولة فلسطين في العالم, وخشية من مذكرات الاعتقال الدولية.

وأكدت الوزارة -في بيان لها اليوم/الاحد – أن استمرار سياسة إسرائيل في محاولة خنق وحصار دولة  فلسطين, سواء على المستوى الميداني أو الدولي, يمثل إصرارا اسرائيليا على مواصلة حرب الاحتلال ضد قيام دولة فلسطينية ذات سيادة وعاصمتها القدس الشرقية, ويعكس  في ذات الوقت النوايا الحقيقية لائتلاف نتنياهو اليميني إزاء السلام وفرص استئناف  المفاوضات بين الجانبين.

وتعهدت الوزارة بأن تواصل الدبلوماسية الفلسطينية وبكل إصرار, بذل جهودها لبناء الشخصية  القانونية الدولية لدولة فلسطين, بما في ذلك طلب العضوية الكاملة في الأمم  المتحدة, والانضمام إلى المنظمات والوكالات الدولية المتخصصة, على طريق إنهاء الاحتلال  وتجسيد السيادة الفلسطينية على أرض الواقع.