لندن - رويترز

قال الرئيس الإيراني حسن روحاني يوم الجمعة إن بلاده ستعزز قدراتها الصاروخية ولن تسعى للحصول على إذن من أي دولة وذلك في تحد للرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

وتحدث روحاني في استعراض عسكري ذكرت وكالة أنباء إيرانية أن أحد الأسلحة المعروضة خلاله كانت صاروخا باليستيا جديدا مداه 2000 كيلومتر وإنه قادر على حمل بضعة رؤوس حربية.

ونسب تقرير وكالة تسنيم للأنباء ذلك إلى أمير علي حاجي زادة قائد القوات الجو-فضائية بالحرس الثوري. ولم تذكر مزيدا من التفاصيل.

وأظهرت لقطات بثها التلفزيون الرسمي الإيراني إطلاق “الصاروخ خرمشهر” لكنه لم يحدد إن كانت تجربة الإطلاق حدثت يوم الجمعة.

وخلال أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة يوم الثلاثاء قال ترامب إن إيران تطور قدراتها الصاروخية واتهمها بتصدير العنف إلى اليمن وسوريا وأجزاء أخرى من الشرق الأوسط.

كما انتقد الإتفاق النووي الموقع في 2015 الذي أبرمته ست قوى عالمية مع إيران ووافقت بموجبه طهران على كبح برنامجها النووي في مقابل تخفيف العقوبات الإقتصادية المفروضة عليها.

وفي كلمة في الاستعراض العسكري قال روحاني إن بلاده لن تتوقف عن تطوير قواتها العسكرية.

وأضاف قائلا في خطاب بثه التلفزيون الرسمي “سنعزز قوتنا العسكرية كقوة ردع، وسنعزز قدراتنا الصاروخية… ولن نطلب الإذن من أحد للدفاع عن بلدنا”.

ومضى قائلا “كل دول العالم أيدت الإتفاق النووي في الجمعية العامة للأمم المتحدة هذا العام… فيما عدا الولايات المتحدة والنظام الصهيوني (إسرائيل)”.

وقال وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون إنه يجب تعديل الإتفاق وإلا فلا يمكن أن تتمسك الولايات المتحدة به. وقالت إيران إنه لا يمكن إعادة التفاوض على الإتفاق النووي.