القاهرة - أ ش أ 

أوصى المشاركون في المؤتمر السابع والعشرين لرؤساء أجهزة  مكافحة المخدرات بإفريقيا المنعقد خلال الفترة من 18 الى 22 سبتمبر الجاري بمدينة  الغردقة بمدارسة وتعزيز الحالة الراهنة للتعاون الإقليمي ودون الإقليمي على مكافحة  الاتجار بالمواد المخدرة, مع الأخذ في الاعتبار المبادرة المصرية لإنشاء مركزين  تنسيقين إقليميين بهدف تعزيز التعاون وخاصة ببلدان شمال وشرق إفريقيا على أن  يقع مقر المركزين بديوان قطاع مكافحة المخدرات والجريمة المنظمة بمصر.

جاء ذلك في ضوء انتهاء فعاليات المؤتمر السابع والعشرين لرؤساء أجهزة مكافحة المخدرات  بإفريقيا (بدخجإء).. حيث خرج المؤتمر بعدد من التوصيات التي تسهم فى المواجهة  الحاسمة فى مجال مكافحة جرائم الاتجار بالمواد المخدرة وضبط العصابات الإجرامية  المتورطة فى الجلب والتهريب لكافة أنواع المواد المخدرة.

كما أوصى المشاركون بمتابعة الإعلان السياسي وخطة العمل بشأن التعاون الدولي صوب استراتيجية  متكاملة ومتوازنة لمواجهة مشكلة المخدرات العالمية والدورة الاستثنائية  للجمعية العامة بشأن مشكلة المخدرات التي عقدت فى 2016, والنظر فى تعزيز تنسيق منصات  الاتصالات الإقليمية التي تدعم إنفاذ قوانين المخدرات بإفريقيا, ومدارسة التدابير  الفاعلة لمكافحة غسل الأموال والتدفقات المالية غير المشروعة.

وأكد المشاركون في المؤتمر على ضرورة بحث سبل مكافحة الإتجار بالمؤثرات النفسية الجديدة  بما فيها الترامادول وتدابير التصدي له من خلال إنفاذ القوانين.. وقد أبلغ  الجانب المصري بضرورة إخضاع عقار الترامادول للرقابة الدولية, وتلبية الاحتياجات  المحددة للنساء والفتيات فى سياق مشكلة المخدرات العالمية.