موسكو - أ ف ب

أعرب الكرملين اليوم الجمعة عن “القلق الشديد” من تصعيد التوتر حول الازمة الكورية الشمالية بعد تبادل “تهديدات” بين دونالد ترامب وكيم جونغ اون في حين طالب وزير الخارجية الروسي بوقف معارك الاطفال في “ساحة مدرسة”.

وصرح المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف امام صحافيين ان “موسكو قلقة بالتأكيد من تصعيد التوتر حول شبه الجزيرة الكورية المرتبط بتبادل تصريحات فظة وتتضمن تهديدات” بين الطرفين، داعيا مجددا الى “ضبط النفس”.

وتابع بيسكوف ان “موسكو لا تزال على قناعة بان الحل السياسي والدبلوماسي هو السبيل الوحيد ازاء المشكلة الكورية الشمالية”، مضيفا ان “اي حل آخر يمكن ان تترتب عليه عواقب غير مرغوب بها أبدا وكارثية حتى”.

وكان كيم جونغ اون توعد بان يجعل ترامب “المختل عقليا” يدفع “غاليا ثمن” تهديداته لكوريا الشمالية وذلك بعد ساعات فقط على اعلان واشنطن تشديد عقوباتها على بيونج يانج.

وكان ترامب توعد كوريا الشمالية ب”تدميرها بالكامل” في اول كلمة له امام الجمعية العامة للامم المتحدة والتي وصف فيها كيم بـ”الرجل الصاروخ”.