القاهرة -أ ش أ

عقد وزير الخارجية سامح شكري اليوم الجمعة جلسة مباحثات مع وزير الخارجية الهولندي بيرت كويندرز تطرقا خلالها إلى العلاقات المصرية الهولندية وسبل النهوض بها في المجالات المختلفة وكذلك التنسيق بينهما في المحافل الدولية لاسيما الاتحاد الأوروبي.

وصرح المستشار أحمد أبو زيد المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية بأن الوزير شكري استعرض خلال اللقاء عملية التحول الديمقراطي والإصلاح التي تضطلع بها الحكومة المصرية حاليا ، مشيرا إلى الطبيعة المتدرجة لهذا البرنامج الطموح والتي تقتضي من شركاء مصر الأوروبيين تفهم التحديات التي تواجه مصر حاليا، وفي مقدمتها التهديدات الأمنية المرتبطة بالإرهاب وتأثر مصر بالأوضاع غير المستقرة في المنطقة.

كما قدم شكري شرحا مفصلا للوزير الهولندي حول برنامج الإصلاح الاقتصادي الذي تتبناه الحكومة المصرية والتحسن الواضح في مؤشرات أداء الاقتصاد المصري، وذلك على خلفية الإصلاحات الهيكلية التي تم اتخاذها مؤخرا.

وتطرق الوزير إلي المشروعات القومية الكبري وما توفره من فرص استثمارية هائلة، معربا عن تطلع مصر لتدفق مزيد من الاستثمارات الهولندية وتوسيع مجالات التعاون الاقتصادي والتجاري بين البلدين.

ومن ناحية أخرى أوضح أبو زيد أن الوزير الهولندي اهتم بالتعرف على تقييم مصر للتطورات في ليبيا وسوريا واليمن والعراق،على ضوء ما تحظي به مصر من مصداقية لدى الأطراف المتنازعة في كل من سوريا وليبيا، مما يجعلها وسيطا نزيها في تقريب وجهات النظر بين الأطراف المختلفة في ليبيا، وكذلك دورها في التوصل لاتفاق بشأن مناطق خفض التوتر في سوريا.

وركز الوزيران في مباحثاتهما على أهمية تكاتف الجهود الدولية والتنسيق بين الأطراف المختلفة لتوصيل المساعدات الإنسانية لمناطق النزاع في سوريا لرفع المعاناة عن الشعب السوري الشقيق.. كما تناولت محادثات الوزير شكري مع نظيره الهولندي الجهود التي تبذلها مصر في سبيل تحقيق المصالحة الوطنية الفلسطينية، حيث أعرب الجانب الهولندي عن رغبة بلاده في المزيد من التنسيق والتشاور مع مصر فيما يتعلق بالتعامل مع الأوضاع الإنسانية في قطاع غزة،وذلك لما لهولندا من مشروعات واهتمام خاص بدعم القطاع الخدمي في القطاع.

وناقش الوزيران الجهود الدولية في مكافحة الإرهاب، حيث أشاد الوزير الهولندي بالقرار الصادر عن مجلس الأمن بالأمس بشأن محاسبة تنظيم “داعش” على جرائمه، معتبرا إياه بمثابة خطوة هامة لشحذ الجهود الدولية على نحو جاد في مواجهة الإرهاب.

كما ثمن دور مصر من خلال عضويتها في مجلس الأمن ورئاستها للجنة مكافحة الإرهاب به في تصدر الصفوف الأمامية في مواجهة الإرهاب.

وقال أبو زيد إن جزءً كبيرا من المناقشات تطرق إلى ترشيح الوزيرة مشيرة خطاب لمنصب مدير عام “اليونسكو” حيث شاركت سيادتها في اللقاء بين وزير خارجية البلدين.. وعلى ضوء عضوية هولندا في المجلس التنفيذي لليونسكو حرص الوزير شكري على استعراض قدرات المرشحة المصرية وما تمثله من حضارة مصرية وعربية وإفريقية وإسلامية تؤهلها للحصول على هذا المنصب.