أخبار مصر

صحف أمريكية: السوري “عبدالله الشامي” مستعد للعب في الأهلي بلا مقابل

أجرت شبكة “سي ان ان” حوارا مع “عبدالله الشامي” مدافع المنتخب الأوليمبي السوري وأحدث صفقات النادي الأهلي المصري.

وأكد “الشامي” أن اللعب للنادي الأهلي شرف كبير لأي لاعب في الوطن العربي وقميص الأهلي مسؤولية كبيرة وأشار إلى أنه فضل عرض الأهلي على بقية العروض المصرية التي وصلته مؤخرا قائلا:” قد وقعت عقدا مع فريق الصفا اللبناني، لكن فور أن تلقيت عرض الأهلي وافقت عليه واعتذرت لمسؤولي نادي الصفا الذين تفهموا الأمر وأنهيت تعاقدي معهم بكل إحترام وود، لأن طلب الأهلي لا يمكن رفضه في أي وقت”.

وبسؤاله عن تفضيله للنادي الاهلي أوضح قائلا:”الأهلي له شعبية كبيرة في الوطن العربي وأفريقيا ويُعد من أكبر الأندية الأفريقية المصدرة للاعبين إلى أوروبا، وسيكون خطوة مهمة بالنسبة لي من أجل الإحتراف في أوروبا مستقبلا”.

وأضاف “الشامي” قائلا”: لم أفكر من قبل في اللعب للدوري المصري كما أن بعض اللاعبين يفضلون اللعب في منطقة الخليج نظرا للمقابل المادي الكبير هناك، لكن عن نفسي أنا مستعد اللعب للنادي الأهلي بدون مقابل مادي لأنه ناد كبير وأي لاعب يتمنى أن يلعب له لأن جمهوره كبير كما قلت ولابد وأن تضحي من أجل هذا الجمهور حتى لا تنزل منه دمعة واحدة”.

رأت مجلة “فورين بوليسي” أن السوريين مستعدون للقبول باستمرار بشار الرئيس الأسد رئيسا للجمهورية مشيرة إلى أن البلد الذي مزقته الحرب لم تعد متحمسة بشأن من يكون رئيسا وإنما متعطشة لعودة الحياة الطبيعية.

وأشارت المجلة أنه من الواضح أن الجميع نادم على الحرب لكنه مفهوم أن المقيمين يلقون باللوم على جميع الأطراف، على حد قولها.

وأوضحت المجلة أنه في كل أنحاء سوريا بات السوريون ممزَقون من آثار الحرب الدائرة منذ أكثر من 6 سنوات ويشعرون بخيبة أمل من المعارضة المسلحة الممزقة والتي تميل نحو التشدد بشكل متزايد فضلا عن كونهم يائسين لعودة الضرورات الأساسية للحياة كالخدمات الأساسية من المياه والكهرباء والصحة والتعليم والتي انقطع الكثير منها منذ سنوات عن معظم المناطق وهو ما لم يقدم النظام السوري منه إلا القليل مع العودة للسيطرة شيئا فشيئا على مجريات الأمور هناك.

ذكرت صحيفة “نيويورك تايمز” أن المحقق الخاص “روبرت مولر” الذى عينته وزارة العدل الأمريكية للتحقيق فيما يعرف بـ”قضية التدخل الروسى فى الانتخابات الرئاسية الأمريكية” طلب من البيت الأبيض ملفات تتعلق ببعض القرارات والتحركات التى أقدم عليها الرئيس “دونالد ترامب” منذ توليه مهام منصبه بما فى ذلك قرار إنهاء خدمات مستشار الأمن القومى ومدير مكتب التحقيقات الفيدرالى.

وقالت الصحيفة الأمريكية نقلا عن مسئولين فى البيت الأبيض إن مولر مهتم أيضا بتفاصيل اجتماع جمع بين ترامب ومسئولين روس، والذى كشف الرئيس الأمريكى خلاله عن أن إنهاء خدمات مدير مكتب التحقيقات الفيدرالى جيمس كومى أزاح من على كاهله ضغطا كبيرا.

وترى الصحيغة أن طلب الوثائق من قبل مولر يكشف عن آخر التطورات التى وصلت إليها تحقيقاته وتُظهر عدة جوانب فى التحقيقات تركيزه على سلوك الرئيس الأمريكى فى البيت الأبيض.

وأضافت الصحيفة أن مولر طلب أيضا وثائق تتعلق بكواليس إقالة مايكل فلين مستشار الأمن القومى السابق لترمب، وكانت الصحيفة قد نقلت فى وقت سابق عن مصادر مقربة من التحقيقات، قولها إن فريق تحقيق مولر استجوب بعض الشهود حول ما إذا كانت الحكومة التركية قد مولت فلين سرا قبل الأشهر الأخيرة من حملة الانتخابات الأمريكية لترامب.