نيويورك - أ ش أ

التقى الرئيس عبدالفتاح السيسي مساء الأربعاء مع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب على هامش أعمال الدورة الثانية والسبعين للجمعية العامة للأمم المتحدة.

وصرح السفير علاء يوسف المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية بأن الرئيس الأمريكي أعرب عن تقديره للسيد الرئيس، مشيداً بالعلاقات المتميزة بين البلدين، ومؤكداً حرص الولايات المتحدة على تطويرها، كما أكد الرئيس “ترامب” أهمية العمل على تعزيز توافق الرؤى إزاء سبل دفع العلاقات بين مصر والولايات المتحدة، بهدف تحقيق المصالح المشتركة للبلدين والشعبين.

وأضاف المتحدث الرسمي أن السيد الرئيس من جانبه قدم التعازي للرئيس “ترامب” في ضحايا إعصار “إرما”.

وأكد الرئيس السيسى على أهمية العلاقات الاستراتيجية مع الولايات المتحدة، مشيراً إلى أهمية قيام الجانبين بالعمل الدؤوب والمستمر للحفاظ على هذه العلاقات وتعزيزها، انطلاقاً من الاقتناع بمردودها الكبير والهام على مصالح البلدين والشعبين، بالإضافة إلى دورها في تعزيز السلام والاستقرار في منطقة الشرق الأوسط.

كما أعرب الرئيس عن تطلع مصر لمزيد من التنسيق والتشاور مع الولايات المتحدة بشأن مختلف قضايا المنطقة، وخاصة مكافحة الإرهاب بما يمثله من خطر كبير على استقرار المنطقة والعالم.

وأكد السيسى أهمية مواصلة التصدي بحزم للإرهاب، والعمل على إيقاف تمويله ومده بالسلاح والمقاتلين وتوفير ملاذات آمنة له.

وأضاف السفير علاء يوسف أنه تم خلال اللقاء بحث عدد من الملفات الإقليمية والدولية، من بينها سبل إحياء عملية السلام، حيث عرض السيد الرئيس جهود مصر لتحقيق المصالحة الفلسطينية كخطوة أساسية لاستئناف المفاوضات بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي.

وقد أشاد الرئيس ترامب بالجهود المصرية في هذا الصدد، مؤكداً أهمية مواصلة التنسيق والتشاور بين البلدين في هذا الملف.