أخبار مصر- عصمت سعد

أكد الدكتور طارق شوقى وزير التربية والتعليم والتعليم الفني، أن تاريخ التعاون بين ألمانيا ومصر في التعليم والتدريب التقني والمهني والذى بدأ في أواخر الخمسينيات من القرن الماضي؛ حيث تمثلت فى المدرسة الثانوية الفنية (جلال فهمي)، مشيرًا إلى أن لدينا عدد (30) ألف طالب فى المعاهد العليا الصناعية ومنها (المعهد الصناعى بالمطرية بالقاهرة، و بقويسنا المنوفية، …).

جاء ذلك خلال افتتاح الدكتور طارق شوقى وزير التربية والتعليم والتعليم الفنى فعاليات “المؤتمر الوطنى للتعاون المصرى الألمانى فى مجال التعليم الفنى والتدريب المهنى”، بحضور يوليوس جورج لوى سفير جمهورية ألمانيا الاتحادية فى مصر، والدكتور أحمد الجيوشى نائب الوزير للتعليم الفنى، والدكتور عبد الوهاب الغندور أمين عام صندوق تطوير التعليم بمجلس الوزراء، وعدد من المعنيين بالتعليم الفنى.

وأشار شوقى إلى مبادرة ” التعليم المزدوج” والتى عرفت بإدخال النظام الألماني المزدوج في التعليم والتدريب التقني والمهني في أوائل القرن الماضي. مشيرًا إلى أن عدد طلاب هذه المدارس يصل إلى (35000) طالب، لافتًا إلى أن هناك الكثير من الطلاب الذين يرغبون فى الالتحاق بها.

وأكد شوقى على أن التعاون الحالى يتمثل فى برنامج (GIZ) نظام مزدوج جديد لتعزيز العمالة والتدريب على مهارات القرن الحادي والعشرين، وبرنامج (EPP) للتدريب على التوجيه المهنى وريادة الأعمال، وبرنامج (GIZ II) نظام مزدوج جديد والذى يعتمد على إنشاء (21) مدرسة جديدة في 7 مدن، وإنشاء وحدات انتقالية من المدرسة إلى العمل.

وفيما يتعلق بـالبنك الألمانى للتعمير (KFW) أوضح شوقى أنه يهدف إلى إعادة تأهيل مؤسسات التعليم والتدريب التقني والمهني، وإنشاء مركز التميز بالطاقة المتجددة، لافتًا إلى أن مراحل دراسة الجدوى بالتعاون معهم تمتد حتى ديسمبر2017.