القاهرة - أ ش أ

عقدت الهيئة العامة لدار الكتب والوثائق القومية بوزارة الثقافة،ندوة توعوية لعدد من العاملين بالإدارة المركزية للمنافذ الأثرية والموانئ بوزارة الآثار،تناولت سبل التعرف على الوثائق والأوامر والمكاتبات الرسمية وكيفية التعرف على المخطوطات الأثرية،وذلك لتمكينهم من ضبط المقتنيات الثمينة قبل تهريبها من الموانئ المصرية.

جاء ذلك خلال زيارة قام بها وفد وزارة الآثار اليوم /الثلاثاء/ للهيئة،وذلك في إطار الخطة التوعوية للهيئة،استقبله خلالها رئيس الهيئة الدكتور أحمد الشوكي.

وشمل برنامج الزيارة قاعة الدوريات،وقاعة الاطلاع الرقمي،ومعمل الترميم،بالإضافة إلى محاضرة عن تاريخ دار الكتب والمكتبات الملكية والخاصة.

كما تلقى أفراد الوفد محاضرة عن كيفية التعرف على الوثائق والأوامر والمكاتبات الرسمية،وكيفية التعرف على المخطوطات الأثرية وذلك لتمكينهم من ضبط المقتنيات الثمينة قبل تهريبها من المواني المصرية.

وتأتي الزيارة في إطار فعاليات مبادرة “يوم في دار الكتب” التي دشنها دكتور أحمد الشوكي رئيس الهيئة،فور توليه مهام منصبه كرئيس لمجلس إدارة دار الكتب والوثائق القومية وعهد إلى المكتب العلمي بالهيئة بمهمة الإشراف عليها.

وتستهدف المبادرة المؤسسات الحكومية والمنظمات غير الحكومية،وذلك لزيادة الوعى المجتمعي بالدور المعرفي والثقافي الذي تضطلع به دار الكتب والوثائق كواحدة من أعرق المؤسسات الثقافية في مصر،حيث يعود تاريخ دار الكتب إلى عهد الخديو إسماعيل بينما يرجع تاريخ دار الوثائق إلى الدفتر خانة في عهد محمد على باشا.