أخبار مصر- حمودة كامل

أكدت غادة والي ، وزيرة التضامن الاجتماعي، على ضرورة مكافحة الفقر وتمكين المرأة حتى تستطيع القيام بدورها المنوط بها في المجتمع مطالبة بالاهتمام بالفتاة منذ ميلادها ومنحها شهادة ميلاد حتى تستطيع الالتحاق بالمدرسة واستكمال تعليمها.

وأضافت الوزيرة في كلمتها، أمام الاجتماع الذي عقد على هامش مشاركتها ضمن الوفد الرسمي المصري المرافق للرئيس عبد الفتاح السيسي إلى نيويورك، أنه من الضروري التوسع في بناء المدارس الإعدادية والثانوية في معظم القرى حيث أن الفتيات يضطررن عند ترك المدرسة الابتدائية إلى قطع مسافات طويلة حتى يذهبن إلى المدرسة مما قد يعرضهن إلى كثير من المخاطر الأمر الذي يدفع الأسرة إلى إبقاء الفتيات في المنازل وحرمانهن من استكمال تعليمهن .

وقد أكدت والي على أهمية برامج الحماية الاجتماعية حيث قامت باستعراض التجربة المصرية التي بدأ تطبيقها منذ عامين لبرنامج الدعم النقدي المشروط للسيدات ” تكافل وكرامة ” وقد نجحت مصر في تحقيق هدفها من البرنامج بالوصول إلى أكثر من مليون و700 ألف أسرة .

وقالت إنه من خلال هذا البرنامج يتم تمويل المرأة حيث تحصل على الدعم النقدي الذي يشترط ذهاب الأطفال إلى المدرسة وانتظامهم بالتعليم ويحصل الطفل في المرحلة الابتدائية على مبلغ مالي صغير ويزيد هذا المبلغ كلما استمر الطفل في مراحل التعليم الإعدادية والثانوية، موضحة أن هذا الدعم النقدي قد يتم وقفه بالفعل في حالة عدم انتظام الأطفال في التعليم، حيث انه لاستمرار الحصول على الدعم لابد من انتظام الأطفال بنسبة 80% .

وفي ختام كلمتها أكدت والي أن مشكلة الزواج المبكر تعد من أهم المشكلات التي تواجه المجتمعات الفقيرة والتي تحتاج إلى تشريعات وسياسات واستراتيجيات وبرامج يتم تطبيقها على أرض الواقع كما يجب العمل على إيقاظ الوعي الديني لدى الأسر وتوعيتهم بأن الزواج المبكر يؤثر سلباً على صحة الفتاة وتعليمها.