باريس - أ ش أ

أكد الشيخ سلطان بن سحيم بن حمد آل ثاني – ابن الشيخ سحيم بن حمد بن عبدالله آل ثاني، أول وزير خارجية لدولة قطر- “إن الحكومة القطرية إرتكبت أخطاء فادحة بحق إخواننا في الخليج هددت وجودهم، وقد سمحت تلك الحكومة للدخلاء والحاقدين ببث سمومهم في كل اتجاه حتى وصلنا إلى حافة الكارثة”.

وأضاف الشيخ سلطان بن سحيم – في بيان وجهه الى الشعب القطري اليوم الإثنين – ” إن الوضع اليوم صعب ولم يسبق لأهلنا في الخليج العربي وأشقائنا العرب أن نبذونا هذا النبذ وأغلقوا دوننا كل باب بسبب أخطاء فادحة في حقهم وممارسات ضد وجودهم استغلها البعض بإسمنا ومن خلال أرضنا وأدواتنا وهم أعداء وخصوم لنا بسبب سياسات الحكومة وتوجهاتها القائمة التي سمحت للدخلاء والحاقدين بالتغلغل في قطر وبث سمومهم في كل اتجاه حتى أوصلتنا الى حافة الكارثة”.

وتابع ” إن دورنا اليوم التضامن لتطهير أرضنا منهم والإستمرار في التنمية التي ترفع إسم قطر عاليا وتزيد دورها الحضاري وقيمها الإنسانية وأن نكون صفا واحدا لتبقى بلدنا الحبيبة محصنة من الإرهاب وأهله وبعيدة كل البعد عن تنظيماته، والله إنني أخشى يوما لا يذكر فيه القطري إلا وكان إرتباط الإرهابي ثابتا “.

وقال الشيخ سلطان بن سحيم “إنه منذ ظهور الأزمة لم أعد أحتمل فيه البقاء في أرض بدا الأغراب يتدفقون عليه ويجوبونها برائحة المستعمر ويتدخلون في شأننا بدعوة حمايتنا من أهلنا في السعودية ودول الخليج العربي الذي نحن امتداد لهم وهم الحضن لنا جميعا، بينما نحن أحفاد جدنا الهمام الشيخ جاسم ورجاله المخلصين الذين أسسوا هذا الكيان العظيم”.

وتابع ” وإنني في هذا السياق أدعم كل دعوة للإجتماع، أملا من جميع أفراد الأسرة الحاكمة والوجهاء والأعيان التفاعل معها حتى نكون يدا واحدة وعينا يقظة ترعى قطر من غدر الخائنين وتحصنها من كيد الحاقدين”.

واختتم الشيخ سلطان بن سحيم بيانه الى الشعب القطري بقوله “وكلي ثقة من حكمة الملك سلمان بن عبد العزيز وقادة الدول العربية ومحبتهم المتأصلة لنا ووقوفهم إلى جانبنا لعل الله يجعل منا صلة سلام تعيد الأمور إلى نصابها وتصحح كل خطأ وتطرد كل الكوابيس التي أحالت حياة أهلنا إلى خوف مستديم وترقب مرير”.