القاهرة-أ ش أ

رحبت جامعة الدول العربية بالإنجاز الأخير الذي حققته مصر بحلحلة الخلاف بين حركتي “فتح” و”حماس” فيما يتعلق بالأوضاع فى غزة، ودعت للبناء عليه لتحقيق الإنجاز الأكبر بإنهاء هذا الانقسام البغيض واستعادة الوحدة الوطنية الفلسطينية.

وصرح الأمين العام المساعد لشؤون فلسطين والأراضي العربية المحتلة في جامعة الدول العربية السفير سعيد أبوعلي “نحن نرحب بهذا الإنجاز ، وندعو للبناء عليه لتحقيق الإنجاز الأكبر بإنهاء هذا الانقسام البغيض واستعادة الوحدة الوطنية الفلسطينية”.

وأضاف أبوعلي : “إن الأمانة العامة لجامعة الدول العربية تنظر بارتياح لكل ما من شأنه أن يسهم في إنهاء وطي صفحة الانقسام وتحقيق المصالحة”.

وتابع : “إن ما جرى مؤخرا في القاهرة خطوة في غاية الأهمية خاصة قرار حل اللجنة الإدارية في قطاع غزة واستجابة الأطراف الفلسطينيية للجهود والدور المصري الذي ننظر إليه بكل احترام وتقدير وذلك نابع من حرص مصر قيادة وحكومة وشعبا بقيادة الرئيس عبدالفتاح السيسي لتدعيم صمود الشعب الفلسطينى وتعزيز نضاله ووحدته ، وكذلك استمرار هذه الجهود المصرية البناءة بتفويض من جامعة الدول العربية ودولها الأعضاء التي خولت مصر بذل الجهود باسم الأمة العربية لتحقيق المصالحة”.