القاهرة - أ ش أ

نظمت إدارة شرطة الرعاية اللاحقة بوزارة الداخلية، حفلا خيريا بمقر اتحاد الشرطة الرياضي بالدراسة، لتقديم الهدايا والمساعدات العينية والمالية، لأكثر من 270 أسرة من أسر السجناء والمفرج عنهم.

جاء ذلك بمناسبة الاحتفال برأس السنة الهجرية، وبدء العام الدراسي الجديد وذلك تحت رعاية اللواء مجدى عبد الغفار وزير الداخلية.

حضر الحفل الذي أقيم بالتعاون والتنسيق مع عدد من الجمعيات الأهلية، والمؤسسات الخيرية، وعدد من الوزارات المعنية في هذا الشأن، مساعدو وزير الداخلية لقطاعات الأمن الاجتماعي، والرعاية الاجتماعية، وحقوق الإنسان، ومديرو إدارات الشرطة اللاحقة، واتحاد الشرطة الرياضي، وحماية الآداب ومباحث رعاية الأحداث، بالإضافة إلى عدد من ممثلي الجمعيات الأهلية، ومنظمات المجتمع المدني والجمعيات الخيرية.

وأكد اللواء هشام عباس مساعد وزير الداخلية لقطاع الأمن الاجتماعي – في كلمة له خلال الاحتفال – اهتمام وزير الداخلية، بالمحور الإنساني والاجتماعي لأسر السجناء والمفرج عنهم، والعمل على بث روح الأمل لديهم، والتفاعل مع ما يواجههم من معوقات، لسرعة إدماجهم في المجتمع بعد قضاء العقوبة، من خلال تقديم المساعدات لهم، مساهمة من الوزارة ومؤسسات المجتمع المدني في توفير حياة كريمة لتلك الأسر.

وأضاف أن إدارة شرطة الرعاية اللاحقة تواصل جهودها، في توفير كافة أوجه الرعاية لأسر المسجونين والمفرج عنهم، وتقديم المساعدات اللازمة لهم، والاهتمام بالبعد الإنساني والاجتماعي لأسر السجناء والمفرج عنهم، إعلاء لقيم حقوق الإنسان.

ومن جانبه ، قال اللواء خلف حسين مدير الإدارة العامة لشرطة الرعاية اللاحقة، إنه تم توزيع مساعدات عينية على أكثر من 270 من أسر السجناء والمفرج عنهم، شملت أدوات مدرسية، بالتزامن مع بدء العام الدراسي الجديد، لتخفيف العبء عن كاهل تلك الأسر، وبث البهجة والفرحة في نفوس أطفالها.

وأضاف اللواء حسين أن المساعدات العينية شملت أيضا ثلاجات، وبوتاجازات، ومراوح، وأجهزة كهربائية، وكراتين عذائية، وملابس، مشيرا إلى أنه تم مراعاة الحالات الأكثر احتياجا من ذوى السجناء والمفرج عنهم.