أسوان - أ ش أ

اكد وزير النقل والمواصلات الدكتور هشام عرفات، إن ازدواج الطريق الصحراوي الغربي بجنوب الصعيد لا يؤخذ كونه مجرد مطالب، ولكن هناك حسابات هندسية من حيث شكل الطلب على النقل، وعدد السيارات فب اليوم والشهر والسنة والأنشطة المحيطة.

وأضاف الوزير – في تصريحات صحفيه، اليوم الأحد، على هامش زيارته إلى أسوان – إن الطلب على الطريق الصحراوي الغربي حاليا ضعيف ولا يمكن عمل ازدواج للطريق حاليا، ولكن يمكن التفكير في ذلك مستقبلا، حيث إن هناك طرق حاليا أولى بالازدواج.

وأضاف أن الوزارة تسعى حاليا إلى الانتهاء من الكباري التى يجري إنشاؤها باعتبارها شريان للتنمية والتي ينتج عنها نقل أنشطة لخلق مجتمعات عمرانية وصناعية جديدة، إلى جانب مشروعات التعمير الزراعي.

وأوضح الوزير أن هناك اهتماما من الوزارة بصيانة الطرق وتكثيف سلامة المرور في ظل زيادة الطلب على النقل عبر شبكات الطرق، حيث تم تكليف الشركات القابضة التي تتولى أعمال الصيانة لإعادة تخطيط الطرق وإقامة العواكس والحمايات الجانبية.

وأشار إلى أنه طالب المسئولين بالوزارة بأعمال الرفع المساحي وإيجاد حلول مرورية للمناطق والبؤر الخطرة بالطرق الصحراوية التي تربطها بالمدن سواء في الصعيد أو غيره.

وأكد عودة عمليات النقل على السكة الحديد لأول مرة منذ فترة كبيرة، موضحا أنه يجري نقل حاويات كبيرة الآن على السكة الحديد من موانئ 6 أكتوبر والعين السخنة ودمياط وميناء الإسكندرية .. وقال: “أنا مهتم شخصيا بهذه القضية، وخصوصا عقب الحادث المؤلم الذي وقع في الإسكندرية”، لافتا إلى أن الهدف من عودة نقل البضائع على السكة الحديد هو تقليل عمليات النقل على الطرق ومعدلات استهلاكها.

وشدد على أنه، في المقابل، قامت الوزارة بإنشاء أكبر شبكة طرق في مصر، وبنهاية هذا العام سيتم استكمال عدة طرق جديدة منها: شبكة طرق شبرا / بنها والتي ستفتتح خلال شهر، كما سيتم الانتهاء قريبا من من الطريق الداخلي الإقليمي الشرقي والذي من المقرر له الانتهاء منه خلال شهرين.

وأضاف أن القيادة السياسية تبنت تحديث شبكة الطرق القومية منذ عام 2014 بتوجيهات الرئيس السيسي والذي وضع خطة للطرق القومية بدأنا نراها ونشعر بها فعليا، مطالبا الشعب المصري بالحفاظ عليها.

وقال إن معدلات النمو السكاني الآن، والتي بلغت 5% هذا العام، كان لابد أن يقابلها تحديث شبكات الطرق، في ظل زيادة الطلب على النقل، و”نهدف إلى استيعاب السكة الحديد للزيادة في الطلب على النقل”.

وتابع أن الوزارة أولت جهدا كبيرا خلال الفترة الماضية لتطوير وتجديد السكة الحديد وتجديد الإشارات من ميكانيكية إلى كهربائية، وقال: “لدينا شركات عالمية لتطوير الإشارات في الصعيد منها سوهاج وأسيوط ونجع حمادي والتي ستنتهي خلال 3 شهور”.