واشنطن - أ ش أ

كشف تقرير صادر عن جامعة واشنطن الأمريكية، أن سوء النظام الغذائي يأتى في مقدمة العوامل المؤثرة والمساهمة في زيادة خطر الوفاة في جميع أنحاء العالم.

وارجع التقرير حدوث وفاة من بين كل خمس وفيات إلى النظام الغذائي السيئ خاصة بين الفقراء، حيث أن التغذية غير المتوازنة وعدم استهلاك عناصر غذائية هامة كالخضراوات والفاكهة والحبوب الكاملة يسهم في زيادة مخاطر الوفيات.

وقال الباحثون في جامعة واشنطن،أن التناقض والتباين بين مستويات التغذية غير الصحية بين المجتمعات الفقيرة والغنية تمثل العامل الخامس للوفاة بين البشر; خاصة مع اندفاع الملايين نحو الوجبات السريعة والغنية بالدهون المشبعة والأملاح، فضلا عن اهمال الخضراوات والفاكهة والمكسرات والأغذية الغنية بالأوميجا-3 إلى زيادة معدلات الوفيات بصورة كبيرة.