اخبار مصر - دعاء عمار

وصفت هيئة الاذاعة البريطانية “بي بي سي”  الفترة الراهنة تعد الأكثر توترا من الناحية الأمنية والأنشطة الإرهابية في بريطانيا منذ تفجيرات منظمة “الجيش الجمهوري الأيرلندي” في سبعينيات القرن الماضي.
وكان “صديق خان” عمدة لندن وهو مسلم قد صرح قائلا:” لن يخيفنا أو يهزمنا الإرهاب” كما أضاف قائلا:”مدينتنا تدين بشدة هؤلاء الأفراد الكريهين الذين يحاولون استخدام الإرهاب لإلحاق الأذى بنا وتدمير نمط
حياتنا…وكما اثتبت لندن مرة تلو الأخرى فإننا لن نخاف ولن نهزم أمام الإرهاب”.
وكان موقع هيئة الاذاعة البريطانية قد أفرد تحقيقا بشأن الانفجار الذي وقع في محطة المترو بلندن وأسفر عن إصابة 18 شخصا بإصابات غير خطيرة.
وكانت شرطة مكافحة الارهاب البريطانية قد وصفت الحادث بأنه “عمل إرهابي”.
كما نشرت صحيفة “الجارديان” تقريرا بشأن حادث إنفجار المترو بلندن صباح الجمعة.
وأشار التقرير إلى أن هناك إرتفاع في عدد الاعتقالات المرتبطة بالارهاب في بريطانيا بنسبة 68% وهو الامر الذي وصفه التقرير بالقياسي.
وكانت ورزارة الداخلية قد إعتقلت حوالي 379 شخصا خلال 12 شهرا وهي من أشد فترات الهجمات الإرهابية في التاريخ الحديث، على حد قول الصحيفة.
ويشير التقرير إلى أن عدد الاعتقالات الارهابية قد إرتفع منذ عام 2001 حيث تفيد النشرة التفصيلية الصادرة عن وزارة الداخلية البريطانية حول استخدام الشرطة لسلطاتها في مكافحة الإرهاب أنه تمت محاكمة 32 من أصل 105 متهمين بارتكاب جرائم إرهابية وإدانتهم و 68 منهم ينتظرون المحاكمة.
كما ارتفع عدد السجناء الإرهابيين في السجون البريطانية خلال العام الماضي بنسبة 35٪ ، وقالت وزارة الداخلية إن 91٪ من السجناء في 30 يونيو لديهم آراء متطرفة و 5٪ منهم أيديولوجيين يمينيين متطرفين، كما ارتفع
استخدام الشرطة لصلاحيات التوقف والتفتيش بموجب قوانين مكافحة الإرهاب بنسبة 17٪، من 552 محطة إلى 646
نشرت صحيفة “ديلي تليجراف” تقريرا بشأن الحريق الذي شب في برج جرينفيل .
وونشرت الصحيفة التقرير الذي صجدر عن المحكمة حيث قال القاضي في البيان إن مهمته هي الوصول إلى الحقيقة بمساعدة أولئك الذين يملكون أدلة لها علاقة بالحريق.
إلا أن الصحيفة قالت إنه منذ تعيين القاضي مارتن مور بيك على رأس لجنة التحقيق كانت هناك إدانات عوضا عن التعاون، كما وعلت بعض الأصوات تقول إنه لا لون بشرته ولا الطبقة التي ينتمي إليها تجعله المرشح الأفضل لهذه المهمة.
لكن الصحيفة ترى أن القاضي هو الخيار الصحيح لهذه المهمة، لأن بإمكانه مزاولتها بنزاهة ودون أن يكون عنده شعور بالمظلومية قد يؤثر على أحكامه.
بعثت 5 نساء من الحائزات على جائزة نوبل للسلام رسالة إلى نظيرتهن أون سان سوتشي مستشار الدولة في ميانمار، بحسب صحيفة الإندبندنت.
 
وحثت الشخصيات الخمسة أون سان سوتشي،  التي سبق وأن حصلت على جائزة نوبل للسلام، على الدفاع عن مسلمي الروهينجا بميانمار الذين يتعرضون لعمليات تطهير عرقي وإبادة جماعية، وعبرن عن مشاعر الصدمة التي تعتريهن  إزاء صمتها ولا مبالاتها تجاه  الفظائع الإنسانية ضد تلك العرقية المضطهدة.
عزيزتنا مستشارة دولة ميانمار،  وشقيقتنا الحاصلة على جائزة  نوبل للسلام  أون سان سو تشي.