القاهرة - اخبار مصر

وقعت الدكتورة مايسة شوقي نائب وزير الصحة والسكان المشرف العام على المجلس القومي للطفولة والأمومة مذكرة تفاهم بين المجلس القومي للطفولة والأمومة، ومؤسسة نبض الحياة للتنمية المجتمعية ويمثلها رئيسها أمجد حسين مرجان، وذلك بهدف تحقيق تعاون مثمر بين الجهتين في مجالات مختلفة تتعلق بحقوق الطفل في الصحة والتعليم و الحماية.

يأتي ذلك في إطار أن المجلس القومي للطفولة والأمومة يعمل على تنفيذ مواد الدستور المتعلقة بالطفل المصري، وهو الجهة المنوط بها رسم السياسات وإجراء النماذج التجريبية والمتابعة والتقييم لحقوق الطفل المصري، وبما يتيح التنسيق الأمثل والعمل المشترك لمؤسسات الدولة والمجتمع المدني، من أجل الارتقاء بأوضاع الطفولة في جمهورية مصر العربية.

وتضمنت مذكرة التفاهم عددا من مجالات التعاون، منها تقديم خدمات إلكترونية وبرامج لتحسين منظومة الحصول علي المعلومات الصحية و التغذوية  بالإضافة إلى حملات متميزة لرفع الوعي بحقوق الطفل والأم و التغذية السليمة للوقاية من و علاج الأنيميا لذي الأطفال و الأمهات والتسويق للتربية الإيجابية .

ويقدم المجلس الدعم اللوجيستى فى وسائل الإعلام بخصوص التعاون القائم علي نشر ثقافة صحة الأم، ومكافحة سوء التغذية للطفل والأم والرسائل الإعلامية ذات العلاقة، وتقديم الدعم الفني اللازم لرفع الوعي، وتقدم المؤسسة الخدمات التى يوفرها المجلس فى مجال دعم ونشر الوعى بأمراض سوء التغذية والانيميا لدي الأمهات والأطفال على الموقع الخاص بالمجلس.

ونصت مذكرة التعاون بين المجلس القومي للطفولة والأمومة، ومؤسسة نبض الحياة، على أن تلتزم الأخيرة بتصميم حملة متكاملة لرفع الوعي يتم عرضها علي المجلس، واستخدام شعاره كراعى رسمى فى المطبوعات ووحدات الاتصال المباشر بالرسائل التي يوفرها المجلس والخاصة بمؤيسة نبض الحياة.

كما يقدم مجلس الطفولة على أنه الراعى الرئيسى لحقوق الأمهات والأطفال في الصحة والتعليم والحماية التابعة للطرف الثانى، بعد العرض على الطرف الأول والحصول على الموافقات، والعمل علي توفير الدعم اللازم للحملة والانتشار الاعلامي بشكل منهجي ومقبول من الطرف الأول، وتقديم حلول يمكن تعميمها بعد تقييمها على أنها ناجحة، والتوسع فيها بجمهورية مصر العربية.

وعرض أمجد حسين مرجان، رئيس مؤسسة نبض الحياة، معلومات عن المؤسسة، وشعار حملة “مستقبلهم أهم”، والتي ستطبق في 10 محافظات، أغلبهم في الصعيد، وبها 300 متطوع للتوعية .

وتهدف الحملة لنشر الوعي وثقافة التغذية السليمة، وذلك من خلال  دورات إعداد أغذية صحية للسيدات بواسطة مختصين وطهاه تستهدف تعليم الأمهات إعداد الطعام المنزلي عالي القيمة الغذائية والرخيص الثمن في ذات الوقت.

وتتولي الحملة أيضا التمكين الاقتصادي للمهارات من خلال إتاحة التدريب الموجه للمشروعات المتناهية الصغر و الاستثمار في إنشاء مجموعات عمل تكاملية من الأمهات المستهدفات .

بينما تنتشر الأنيميا بين السيدات في سن الإنجاب بنسبة ٢٧٪‏ و بين الأطفال دون الخامسة بنسبة ٢٨% حسب تقرير البحث الديموجرافي المصري ٢٠١٤، فإن هذه الحملة تهدف إلى الوقاية والعلاج لهاتين الفئتين الأكثر احتياجا للرعاية الصحية والتغذوية، وأضافت مكون التدريب التنموي لتكون جاذبة للأمهات وداعمة لخطة الدولة في الحد من البطالة والفقر.