لندن - وكالات

يسعى متحف العاصمة البريطانية لندن، إلى اقتناء كتلة مخلفات عملاقة، في أغرب خطوة يقوم بها متحف، قد تطرح تساؤلات من قبل الجمهور.

وأوضح متحف لندن أنه يحاول الحصول على جزء من كتلة حجمها 130 طنا متريا من النفط والدهون وحفاضات ومناديل الأطفال التي تسد حاليا مجاري منطقة فيكتوريا في المدينة.

وتحاول شركة “تيمس ووتر” إزاحة هذه الكتلة ذات الرائحة الكريهة التي يبلغ طولها 250 مترا، من خلال خراطيم مياه ذات ضغط عال، وأضافت الشركة أن هذه العملية قد تستغرق أسابيع.

من جانبها، أكدت مديرة المتحف شارون آمنت أن إضافة المتحف جزءا من كتلة المخلفات إلى مقتنياته “سيثير تساؤلات حول أسلوب معيشتنا اليوم وسوف تلهم زوارنا لإيجاد حلول مشكلات المتنامية في المدن”.

ويأمل المتحف في الحصول على مقطع عرضي للكتلة، ولم يقرر بعد كيفية عرضها.