القاهرة - أخبار مصر

أعلنت الجمعية الوطنية السعودية لحقوق الإنسان أنها فوجئت بقيام حكومة قطر بسحب مفاجئ لجنسية الشيخ طالب بن محمد بن لاهوم بن شريم و54 آخرين من عائلته ومن قبيلة آل مرة

وأضافت الجمعية في بيان صدر أمس الاربعاء ان هذا الاجراء يعد انتهاكا للحقوق القانونية لقبيلة “آل مرة”، ويخالف جميع المبادئ لحقوق الإنسان، في سابقة دولية من نوعها لا مثيل لها سوى ما قامت به الحكومة القطرية نفسها عام 2005 حين شردت أكثر من 6000 من مواطنيها من فخيذة آل غفران وسحبت جنسياتهم دون أي مبرر أو سبب يتفق والمعايير الدولية.

وأوضحت الجمعية أن حكومة المملكة العربية السعودية توفر للأشخاص الـ55 جميع الخدمات منعاً لتضررهم، ولكن هذا لا يلغي حقهم الكامل في جنسيتهم التي لا يمكن سحبها بأي قانون، وضرورة إعادة جميع حقوقهم المسلوبة.

واكد شيخ قبائل آل مرة، طالب بن لاهوم بن شريم آل مرة، عن عدم تفاجئه بسحب الجنسية القطرية منه مع بعض من أفراد قبيلته، واصفا ما قامت به السلطات القطرية بالفعل الغير مستغرب.

وكشف بن شريم، خلال مقطع فيديو،إن اللقاء الذى تم بين أبناء قبيلة آل مرة وولى العهد السعودى وزير الدفاع الأمير محمد بن سلمان، مؤخرا، كان السبب الأكبر فى قرار النظام الحالى بسحب جنسية 55 مواطنا قطريا، وشدد على أن أبناء قبيلته ملتزمين بضبط النفس.

وأكد شيخ قبائل آل مرة، “إن السلطات القطرية مأوى للإرهاب ومموليه”.

وحذر من ارتماء السلطات القطرية في حضن إيران، وتسليم قطر وأهلها للأعداء المتربصين.