دمشق -أ ش أ

اكد الرئيس السورى بشار الأسد، إن بلاده تسير بخطى ثابتة نحو الانتصار في حربها ضد التنظيمات الإرهابية والتي استمرت إلى ما يقارب السبع سنوات.

جاء ذلك خلال استقبال الرئيس السوري، اليوم /الأربعاء/ لوفد الملتقى النقابي الدولي في العاصمة دمشق، والتي أكد خلالها أهمية دور المنظمات الشعبية والقوى المجتمعية في التوعية والتحذير من مخاطر الإرهاب، الذي ينتشر في العالم، حسبما ذكرت قناة (روسيا اليوم) الإخبارية.

وجدد الأسد اتهامه لبعض الدول بدعم الإرهاب، مشيرا إلى الآثار السلبية للحصار الاقتصادي المخالف للقانون الدولي والإنساني، الذي تفرضه بعض القوى الكبرى على دول أخرى بهدف فرض هيمنتها على الشعوب التي لا تزال تتمسك بسيادتها وقرارها المستقل.