دكا-أ ش أ

تعهدت المفوضية العليا لشئون اللاجئين بالأمم المتحدة بزيادة مساعداتها بشكل كبير للوفاء بمتطلبات الوضع الإنساني الصعب الذي يواجهه عدد كبير من مسلمي الروهينجا على حدود بنجلاديش بسبب العنف في ميانمار.

وأكد جورج وليام أوكوث-أوبو مساعد المفوضية لشئون العمليات أن أعداد هؤلاء اللاجئين وصلت إلى أكثر من 400 ألف شخص, وإن هذا العدد يتطلب من المفوضية استجابة سريعة للتخفيف من معاناتهم.

وكانت الأمم المتحدة قد أعلنت عن هبوط رحلتي مساعدات في بنجلاديش; موجهه لمساعدة 25 ألف لاجئ من مسلمي الروهينجا الفارين من العنف في ميانمار.

يشار إلى أن مسلمي الروهينجا يعانون من الاضطهاد في هذا البلد ذات الأغلبية البوذية, إذ يعتبرهم الكثيرون في ولاية “راخين” وأنحاء ميانمار مهاجرين غير شرعيين قادمين من بنجلاديش.