بورما -أ ش أ

ألغت اونج سان سو تشي التي تقود الحكومة البورمية فعليا خططا لحضور اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة في وقت لاحق هذا الشهر على خلفية أزمة اللاجئين الروهينغا.

وقال زاو هتاي المتحدث باسم مستشارة الدولة وزيرة الخارجية في ميانمار أونج سان سو تشي “إن مستشارة الدولة لن تحضر الجمعية العامة للأمم المتحدة” من دون إعطاء مزيد من التفاصيل.

ويأتى هذا التصرف وسط انتقادات متزايدة للقيادية الحائزة على جائزة نوبل للسلام على خلفية أزمة اللاجئين الروهينجا.

وقد لجأ منذ اندلاع دوامة العنف الجديدة في 25 أغسطس الماضي أكثر من 370 ألفا من أقلية الروهينجا المسلمة في بورما إلى بنجلادش هربا من عملية يقوم بها الجيش في ميانمار