القاهرة - أ ش أ

صرح الأمين العام لجامعة الدول العربية السيدأحمد أبو الغيط بأن هناك قرارا صدر من مجلس وزراء الخارجية العرب الذي اختتم اليوم الثلاثاء بشأن الاستفتاء في كردستان وهذا القرار يتمسك بوحدة التراب العراقي ويطالب بأن تكون أي خطوات وفقا للدستور العراقي.

وأكد أبو الغيط – في مؤتمر صحفي مشترك مع وزير خارجية جيبوتي محمود علي يوسف رئيس الدورة الـ 148 لمجلس الجامعة العربية بعد انتهاء الاجتماع الوزاري العربي مساء اليوم – أن هناك قرارات هامة تتعلق بفلسطين ومواجهة إسرائيل في افريقيا، إذ أن هناك لجنة سوف تشكل بالتشاور بين الدول الأعضاء والأمين العام للنظر في الاستراتيجية والتكتيك للتصدى للتغلغل الإسرائيلي في افريقيا.

ولفت إلى أن تأجيل مؤتمر إسرائيل والدول الافريقية في توجو ، يرجع للوضع الداخلي في توجو، ولكن هذا لايمنع أن الدول العربية تصدت للأمر .

وقال إن هناك لجنة شكلت كذلك للتصدي لمحاولة إسرائيل للحصول على عضوية مجلس الأمن لعامي 2019 و 2020 والتي ستجرى الانتخابات الخاصة بها في يونيو 2018.

وحول اصلاح وتطوير مؤسسات العمل العربي المشترك ، قال أحمد أبو الغيط الأمين العام لجامعة الدول العربية ،هناك لجنة معنية بهذا الموضوع وقد انجزت الكثير وبقى القليل، وأردف قائلا “دعونا نأمل في التوافق بين الدول العربية في هذا الشأن ” .

وأوضح أنه فيما يتعلق بتعديل الميثاق هناك دولة تطالب بطرح محدد ودولة تقدم طرحا اخر .

وردا على سؤال حول رؤية الجامعة العربية للخروج من الأزمة القطرية.. قال إن الأمر يحتاج لوقت والتفكير عميقا في توابع ما يحدث فيما بيننا، وأردف قائلا “سوف يكون لها نهاية إن شاء الله “.

ولفت أبو الغيط إلى إن البيان الذي صدر أمس عن الدورة الأولى للحوار السياسي العربي الياباني تتضمن لأول مرة توافق اليابان والدول العربية على إعلان يتناول كثيرا من المشاغل العربية واتخذت اليابان موقفا يؤيد الدول العربية .

وقال إنه عندما كانت المفاوضات بين الأمانة العامة للجامعة واليابان حول البيان كنت أدهش باستعدادهم للتفاهم .

ولفت إلى أن اليابان هي الدولة الوحيدة التي قصفت بالأسلحة النووية ولذلك اليابان وشعبها لها موقف يدعو لاخلاء العالم من الأسلحة النووية ونحن في العالم العربي نريد اخلاء المنطقة من الأسلحة النووية .

وأضاف “بالامس تحدثت مع وزير خارجية اليابان وسألته هل يعقد الحوار القادم في اليابان، وأجاب لماذا لا يعقد في دولة عربية أخرى، مما يشير لتحمسه لهذا الحوار ، مشيرا إلى أن اليابان لها مصالح اقتصادية بالمنطقة .

من جانبه ، وصف وزير خارجية جيبوتي الدورة الأولى للحوار السياسي العربي الياباني بأنها نقلة نوعية في العمل العربي المشترك، مؤكدا أهمية تعزيز العلاقات العربية مع التجمعات الإقليمية والدولية.

وقال وزير خارجية جيبوتي إن اليابان تتعرض لتهديد من قبل البرنامج النووي الكوري الشمالي الذي يهدد الأمن والسلم الدوليين والعالم العربي يتعرض لتهديد من القدرات النووية، الاسرائيلية والبرنامج النووي الإيراني.

وأضاف إن جيبوتي لن تألو جهدا في سبيل الإسهام في تعزيز العمل العربي المشترك .