اخبار مصر-غادة جميل

واشنطن بوست: احتجاجات  في باكستان للتنديد بمحنة  الروهينجا في ميانمار

احتجاجات كبيرة شهدتها باكستان قبل أيام للتنديد بمحنة مسلمي الروهينجا في ميانمار  وان الآلاف من المتظاهرين انتشروا في العاصمة  اسلام اباد يوم الجمعة الماضية واشتبكوا مع شرطة مكافحة الشغب عند محاولتهم  للوصول إلى سفارة ميانمار وان الآلاف من المتظاهرين انتشروا في العاصمة  اسلام اباد يوم الجمعة الماضية واشتبكوا مع شرطة مكافحة الشغب عند محاولتهم  للوصول إلى سفارة ميانمار.

صحيفة “واشنطن بوست”  القت الضوء على   أن مدينة كراتشي تؤوي عشرات  الآلاف من مهاجري الروهينجا الذين عاشوا هناك في سلام لمدة تزيد على نصف قرن  وامتهنوا الصيد وبناء السفن, حيث أن الجيل القديم منهم فروا من وطنهم بسبب قمع النظام  العسكري.

ونقلت الصحيفة عن احد مواطني  الروهينجا في كراتشي  قوله إن ثلاثة  أفراد من عائلته قتلوا في ولاية راخين في ميانمار الأسبوع الماضي بينما روت  سيدة أخرى أن شقيقتها فرت إلى بنجلاديش على متن قارب قبل أن يتم احتجازها من قبل  أصحاب القارب لدفع مبالغ مالية كبيرة.

وأشارت الصحيفة إلى أن العديد من قادة الأحزاب الدينية والعلمانية في باكستان انضموا  إلى مسيرات اندلعت في إقليم خيبر باختونخوا لحث “العالم المتحضر على وقف الإبادة  الجماعية للمسلمين في ميانمار” ودعوا الحكومة الباكستانية إلى قطع علاقتها مع  ميانمار وإدانة زعيمتها أونج سان سوكي على “صمتها الإجرامي” لأعمال القمع التي  تجرى في حق المسلمين هناك.

وذكرت الصحيفة ان المسئولين  الباكستانيين في محاولة لتهدئة الرأي العام نظموا  احتجاجات  رسمية وان رئيس الوزراء الباكستاني شهيد خقان  عباسي اكد  أن الأعمال الوحشية ضد السكان المدنيين العزل تشكل “إرهاب دولة”.

وتابعت الصحيفة القول ان  المظاهرات التي نددت بمحنة الروهينجا في ميانمار  اندلعت أيضا في عدد من الدول والعواصم العالمية بدءا من أوكرانيا وحتى أندونيسيا و أفغانستان

 

وول ستريت جورنال:امريكا تنشر واحدة من أكثر طائراتها الاستطلاعية تطورا جنوب الفلبين

ذكرت صحيفة “وول ستريت جورنال” الأمريكية  أن الولايات المتحدة سوف تنشر واحدة من أكثر طائراتها الاستطلاعية  تطورا في جنوب الفلبين لتنضم بذلك إلى القوى الأخرى في تصعيد التدخل الأجنبي لدعم  القوات الحكومية المحاصرة في الوقت الذي تدخل فيه المعركة مع مسلحي تنظيم داعش  الإرهابي شهرها الرابع.

واوضحت الصحيفة ان طائرة  “النسر الرمادي” من دون طيار وهي النسخة المطورة من طائرات “البريداتور” المعروفة سوف تقدم الدعم الاستطلاعي إلى الجيش الفلبيني.

وذكرت الصحيفة ان الطائرة تتسم بالقدرة على حمل كاميرات مزودة بالأشعة تحت الحمراء, ورادار وصواريخ  ويمكن أن تبقى محلقة في الجو لمدة 25 ساعة.

وتابعت الصحيفة القول أن الجيش الفلبيني يكافح للقضاء على عشرات المسلحين تمركزوا في  مدينة ماراوي الجنوبية في 23 مايو الماضي في محاولة لتأسيس دولة لهم في جنوب الفلبين  التي يمثل المسلمون غالبية قاطنيها.

وأوضحت الصحيفة أن الجيش الفلبيني, الذي يعاني من قلة العتاد ولا يتمتع بخبرة في خوض  الحروب الحضرية الحديثة, يخشى من تأجيج التوترات الدينية إذا هاجم المساجد التي  يختبئ بداخلها المسلحون.

وأضافت الصحيفة أن الجيش الفلبيني حاول تحرير عدد غير معروف من الرهائن في ماراوي إلا أن  العبوات الناسفة المنتشرة في جميع أنحاء أحياء المدينة تسببت في إعاقة عمل الجيش.  كما أشارت الصحيفة إلى مقتل 16 جنديا على الأقل و59 مسلحا في المعارك التي اندلعت  على مدى الأسبوعين الماضيين.

ونقلت الصحيفة  عن أستاذ في العلوم السياسية بجامعة دي لاسال  قوله إن طول فترة القتال أثارت مخاوف لدى الدول الأخرى من إمكانية  أن ينجح داعش في تأسيس موطئ قدم له في جنوب شرق أسيا, لاسيما بعدما فقد معاقله  في الشرق الأوسط  وحذر  من أنه في حال امتناع الدول عن تقديم الدعم إلى مانيلا فإن الموقف سوف  “يخرج عن السيطرة”.